«إيان» يدمي فلوريدا وفنزويلا تبحث عن ناجين

ت + ت - الحجم الطبيعي

ارتفعت حصيلة ضحايا الإعصار إيان الذي ضرب جنوب شرق الولايات المتّحدة أواخر سبتمبر الماضي وأصبح أحد أعنف الأعاصير في التاريخ الأمريكي الحديث إلى 107 قتلى، فيما بدأ الأمل يتلاشى في فنزويلا بشأن العثور على ناجين بين 56 شخصاً فُقدوا في الانهيار الطيني.

وسقطت الغالبية العظمى من الضحايا في ولاية فلوريدا، الأكثر تضرّراً من الإعصار، إذ بلغ عدد من فقدوا حياتهم فيها 102، في حين سقط الخمسة الباقون في ولاية نورث كارولاينا. وقالت السلطات إنّ إعادة بناء المناطق الساحلية التي دمّرها الإعصار إيان في فلوريدا ستستغرق شهوراً وستتكلّف حوالي 50 مليار دولار.

وفي سان سلفادور، أعلنت مصادر رسمية أنّ الإعصار جوليا الذي تراجعت قوّته إلى عاصفة استوائية لدى وصوله إلى نيكاراغوا فجر الأحد قبل أن يتبدّد تماماً فوق غواتيمالا الاثنين خلّف 26 قتيلاً وأربعة مفقودين على الأقلّ في أمريكا الوسطى بالإضافة إلى دمار واسع. وسقط القتلى الـ26 في ثلاث من دول أمريكا الوسطى هي هندوراس والسلفادور وغواتيمالا.

في فنزويلا، بدأ الأمل يتلاشى مع إبداء فرق الإنقاذ تشاؤماً بشأن العثور على ناجين بين 56 شخصاً فُقدوا في الانهيار الطيني الذي خلّف ما لا يقل عن 36 قتيلاً في لاس تيخيرياس. وتسبّبت الأمطار الغزيرة في الأيام الأخيرة في فيضان الجداول وفي انهيارات أرضية في لاس تيخيرياس الواقعة على سفح جبل وتضم 50 ألف نسمة.

طباعة Email