تعويضات لأسر ضحايا التدافع في إندونيسيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أمر الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، أمس، بتعويضات تعادل (3200 دولار) لكل من أسر ضحايا التدافع، الذي حصل في ملعب كرة قدم في مالانغ ليل السبت، والذي أدى إلى مقتل 125 شخصاً، فيما قررت شرطة جاوة الشرقية إقالة رئيس الشرطة المحلية، وتعليق عمل تسعة شرطيين.

وأعلن الناطق باسم الشرطة الوطنية ديدي براسيتيو في مؤتمر صحافي تلفزيوني «بناء على التحقيق الذي أجري (...) اتخذ قائد الشرطة الوطنية الليلة قراراً بإعفاء رئيس شرطة مالانغ فيرلي هدايات من مهامه واستبداله»، بالإضافة إلى «تعليق عمل تسعة شرطيين والتحقيق معهم»، بعدما تم التحقيق مع 28 شرطياً آخر.

وقتل 125 شخصاً، وأصيب 323 بجروح ليل السبت في مدينة مالانغ، بعدما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع في استاد مزدحم بالأشخاص لقمع أعمال عنف في الملعب، ما أدى إلى تدافع، وقال نهار، وهو مسؤول في وزارة تمكين المرأة وحماية الطفل، «أشارت أحدث البيانات التي تلقيناها إلى أن من بين الـ125 شخصاً، الذين قضوا في الحادثة، 32 كانوا من الأطفال، وأصغرهم كان طفلاً يتراوح عمره بين الثلاثة والأربعة أعوام».

وأعلن يدودو عن فتح تحقيق، لكن مجموعات حقوقية أشارت إلى ضرورة محاسبة الشرطيين على استخدامهم الغاز المسيل للدموع في مكان ضيق.

 

طباعة Email