«كرة الثلج النووية» هل بدأت بالتدحرج؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

يبدو أن كرة الثلج النووية بدأت بالتدحرج، ليس فقط بعد التهديدات الروسية المتكررة على خلفية الصراع في أوكرانيا، إنما من خلال هواجس إيطالية عبرت عن نفسها باستدعاء السفير الروسي، في حديث موسكو عن «تصرفات» لحلف الناتو في القطب الشمالي قد تؤدي إلى المواجهة، بينما تستعد موسكو لتجربة نووية بحرية في المنطقة.

وقالت السفارة الروسية في روما إن وزارة الخارجية الإيطالية قررت استدعاء سيرغي رازوف، سفير موسكو لديها. وذكرت وكالة «تاس» الروسية للأنباء، أن السفير سيتوجه إلى مقر الخارجية اليوم.

ولم توضح الوكالة أسباب استدعاء السفير الروسي. لكن المنسق العام لحزب «فورتسا إيطاليا» المحافظ أنطونيو تاجاني غرد قائلاً: «نحن جزء من حلف الناتو، ومن الصواب الحصول على تفسيرات إذا كان هناك تحذير بشأن هجوم نووي».

ونقلت وسائل إعلام إيطالية عن مذكرة للناتو تأكيدها أن روسيا تستعد لتجربة نووية تنفذها غواصة في القطب الشمالي. وكان سفير المهام الخاصة في وزارة الخارجية الروسية نيكولاي كورشونوف، قال أمس، إن تصرفات «الناتو» تزيد من خطر اندلاع صراع في منطقة القطب الشمالي، وقد تؤدي إلى صدام عسكري.

وقال في حديث لوكالة «تاس»: «يتطور مثل هذا النزاع، بالطبع، في ظروف غياب أي حوار بمشاركة الدول التي توجد لها أراضي في منطقة القطب الشمالي، ويزيد من خطر اندلاع نزاع، وقد يثير حوادث عسكرية في المنطقة». وأشار الدبلوماسي الروسي إلى أن روسيا تشعر بالقلق بسبب الزيادة الكبيرة في نشاط «الناتو» بمنطقة القطب الشمالي، بما في ذلك الدول غير الإقليمية من أعضاء الحلف، مثل بريطانيا.

استمرار القتال

تأتي هذه التطورات فيما يستمر القتال في أوكرانيا التي أكدت السيطرة الكاملة على بلدة ليمان بمنطقة دونيتسك، فيما وصفت موسكو سحب قواتها من البلدة بأنه خطوة تكتيكية أعقبها قصف مركز على القوات الأوكرانية في البلدة كما في غيرها. وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في تسجيل مصور نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، تم تطهير ليمان بالكامل. شكراً لجيشنا!».

بالمقابل، أكدت القوات الروسية، أن انسحابها من ليمان، وإعادة تمركزها في لوغانسك «تكتيكي». ونقلت وسائل الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع قولها إن مئات العسكريين الأوكرانيين تم القضاء عليهم، بالإضافة إلى تدمير عشرات الدبابات والآليات العسكرية، خلال الساعات الأخيرة.

وقالت الوزارة في الإفادة الصحافية اليومية «مقتل أكثر 100 جندي أوكراني، وتدمير 12 آلية عسكرية بضربات صاروخية على مناطق تمركز اللواءين الآليين 92 و14 التابعين للقوات الأوكرانية في مقاطعة خاركيف». وأشارت إلى مقتل 200 عسكري أوكراني وجرح و320، وتدمير 10 دبابات و25 عربة، في اتجاه كراسنوليمانسكي بالقرب من دونيتسك، وتدمير 31 دبابة ومقتل 240 جندياً أوكرانياً.

وأعلنت كذلك تدمير 43 دبابة أوكرانية ومقتل 400 جندي أوكراني في اتجاه نيكولاييف - كريفوي روغ، وكشفت عن قتل مستشارين أجنبيين في مركز أمني أوكراني في دنيبروبيتروفيسك.

معاهدات الضم

وبعدما وقعت الجمعة الماضية في الكرملين معاهدات ضم أربعة أقاليم أوكرانية لروسيا، أقرت المحكمة الدستورية الروسية هذه المعاهدات، وهي خطة قوبلت برفض دولي واسع، حيث اعتبر الاتحاد الأوروبي أنها تجعل انتهاء الحرب في أوكرانيا «شبه مستحيل»، فيما حض قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على «وقف» دوامة العنف في أوكرانيا، مستنكراً عمليات ضم المناطق «المخالفة للقانون الدولي».

طباعة Email