"إيان" يخلف أضراراً اقتصادية كبيرة بالولايات المتحدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

 خلف الإعصار إيان وراءه خسائر كبيرة، حيث دمر عدداً لا يحصى من المنازل، وأتلف محاصيل، كما تسبب في تعريض سلاسل التوريد الهشة للخطر، ولكن عدم اجتياح العاصفة لمنطقة رئيسية لإنتاج الأسمدة في الولايات المتحدة في فلوريدا ومروره بمحاذاتها، يعني أن الاقتصاد الأمريكي الأوسع نطاقاً نجا من الأسوأ، وفقاً لما ذكرته وكالة بلومبرج للأنباء، اليوم الأحد.

وبالإضافة إلى المأساة الإنسانية، من المقرر أن تكون العاصفة واحدة من أكثر 10 عواصف كلفة وخسائر في الولايات المتحدة، ما يؤدي إلى أضرار اقتصادية تتراوح بين 70 و120 مليار دولار.

وقال ريان سويت، رئيس إدارة أبحاث السياسة النقدية في مؤسسة "موديز أناليتيكس"، إن "العاصفة مدمرة لبعض المقاطعات في فلوريدا، لكن التأثير في الاقتصاد الكلي طفيف إلى حد ما"، ويتوقع أن يؤدي الانخفاض في الناتج الاقتصادي، بما في ذلك انخفاض الإنفاق الاستهلاكي وتوقف النشاط التجاري مؤقتاً، إلى تقليص بضعة أعشار من نقطة مئوية واحدة من النمو الاقتصادي في الربع الثالث.

وبلغت كلفة الكوارث الطبيعية 280 مليار دولار على مستوى العالم العام الماضي، وفقاً لشركة التأمين ميونخ ري، حيث تمثل الأضرار في الولايات المتحدة نحو نصف هذه القيمة.

طباعة Email