دوي إطلاق نار في عاصمة بوركينا فاسو بعد يوم من الانقلاب

ت + ت - الحجم الطبيعي

دوت أصوات أعيرة نارية في عاصمة بوركينا فاسو اليوم السبت وتوغلت قافلة من قوات الأمن المدججة بالسلاح في وسط المدينة، بعد يوم من الإطاحة بالرئيس بول هنري داميبا في ثاني انقلاب تشهده الدولة الواقعة في غرب أفريقيا هذا العام.

ولم يتضح على الفور ما الذي كان يحدث ولم يرد تعقيب من قائد البلاد الجديد الكابتن إبراهيم تراوري، الذي عينته المجموعة نفسها من ضباط الجيش الذين ساعدوا داميبا في الاستيلاء على السلطة في انقلاب في 24 يناير.

وظهر تراوري أمس الجمعة على التلفزيون الحكومي، بعد يوم شهد إطلاق نار بالقرب من معسكر للجيش وانفجارا قرب القصر الرئاسي، وتوقف بث التلفزيون الرسمي. وأعلن تراوري، محاطا بالجنود، حل الحكومة وإغلاق الحدود، ولا يزال مكان داميبا غير معروف.

وعاد الهدوء النسبي إلى واجادوجو في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت، لكن دوي طلقات النيران في الظهيرة وظهور قافلة القوات الخاصة دفعا المتاجر إلى إغلاق أبوابها وهروب بعض المواطنين للاحتماء.

وقالت السفارة الفرنسية في بيان "الوضع لا يزال متوترا في واجادوجو. يوصى بالحد من تحركاتكم".

 

طباعة Email