إليزابيث آخر صفحات القرن العشرين

ت + ت - الحجم الطبيعي

مع دفن الملكة الراحلة، تغيب شاهدة بارزة على أحداث القرن العشرين. كانت إليزابيث شخصية عملاقة في حقبة القرن العشرين، فرئيس وزرائها الأول كان ونستون تشرشل، الذي قاد بريطانيا خلال الحرب الثانية، والتقت يوري غاغارين أول رجل صعد إلى الفضاء، كما قامت بزيارات تاريخية إلى الدول المستقلة حديثاً بعد تفكك الإمبراطورية البريطانية.

وتعد وفاتها أكثر رمزية من وفاة الزعيم السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف، وهو كان لا يزال من بين عدد قليل من صناع التاريخ على قيد الحياة من القرن الماضي.

الملكة كانت رمزاً للتحول إلى الحداثة، إذ كان تتويجها عام 1953 أول حدث كبير يتم بثه عبر التلفزيون في جميع أنحاء العالم، وهي قدمت أول رسالة متلفزة عام 1957، ما دفع زعماء آخرين إلى حذو حذوها.

وقال توماس غومارت مدير المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، «وفاة إليزابيث بطريقة ما تمثل نقطة نهاية للحرب العالمية الثانية».

طباعة Email