تشارلز الثالث يستضيف قادة العالم عشية جنازة الملكة إليزابيث

ت + ت - الحجم الطبيعي

استقبل الملك تشارلز الثالث قادة دوليين في قصر باكنغهام، الأحد، عشيّة جنازة الملكة إليزابيث الثانية، ومن بين الضيوف الرئيس الأميركي جو بايدن الذي ألقى النظرة الأخيرة على نعش الملكة الراحلة.

وضع بايدن يده على صدره بينما كان يقف مع زوجته جيل أمام النعش المغطى بالعلم في قاعة وستمنستر في لندن.

وتجمع الناس مع مرور الوقت لتقديم احترامهم الأخير للملكة الوحيدة التي عرفها معظم البريطانيين مدى حياتهم قبل أن تدفن الاثنين.

وقال بايدن إن الملكة التي حكمت البلاد 70 عامًا حتى وفاتها في 8 سبتمبر عن 96 عامًا، جسدت "مفهوم الخدمة".

وأضاف بايدن بعد توقيع سجل العزاء: "إلى كل شعب إنجلترا، كل شعب المملكة المتحدة، قلوبنا معكم، كنتم محظوظين بوجودها لمدة 70 عاما، كنا جميعًا".

ثم توجه الرئيس الأمريكي إلى قصر باكنغهام لحضور حفل استقبال أقامه تشارلز الثالث لعشرات القادة من إمبراطور اليابان ناروهيتو إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وأعرب الملك تشارلز الثالث مساء الأحد عن شكره "للعدد الذي لا يحصى من الأشخاص" الذين قدموا الدعم لعائلته وله شخصياً منذ وفاة والدته.

وكتب الملك في بيان صدر عشية جنازة إليزابيث الثانية: "بينما نستعد جميعاً لتوجيه تحية الوداع الأخير، أردت فقط اغتنام هذه الفرصة لأقول شكراً للعدد الذي لا يحصى من الأشخاص الذين قدموا الدعم والمواساة لي ولعائلتي خلال فترة الحداد هذه".

في تصريح لشبكة "سكاي نيوز أستراليا" قال رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيزي المناهض للملكية، والذي ألقى السبت النظرة الأخيرة على نعش الملكة، إن إليزابيث الثانية كان "حضورها الدائم يبعث على الاطمئنان".

من جهته اعتبر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بعد توقيع سجل العزاء أن الملكة إليزابيث الثانية "عملت طوال حياتها وتحمّلت وزر واجباتها بلباقة لا تضاهى".

ويتوافد عشرات قادة الدول إلى بريطانيا التي تنظّم شرطتها أكبر عملياتها الأمنية لمواكبة ترتيبات الجنازة التاريخية للملكة الأطول عهدا في تاريخها.

ألقت أيضاً رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن نظرة الوداع على الملكة إليزابيث في قصر باكنغهام.

لكن في مؤشر إلى التحديات التي تواجه الملك الجديد، أضافت أرديرن أنها تتوقع أن تتخلى نيوزيلندا عن التبعية للملكية البريطانية مستقبلاً.

وبدأت الحشود تتجمع في محيط كنيسة وستمنستر حيث ستقام الجنازة الرسمية للملكة والتي يُتوقّع أن تشلّ لندن وأن يتابعها المليارات حول العالم.

طباعة Email