بايدن: حذرت الرئيس الصيني من انتهاك عقوبات روسيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

 قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه حذر نظيره الصيني شي جين بينج، من أن انتهاك العقوبات المفروضة على روسيا، سيكون "خطأ جسيماً"، غير أنه ليس هناك مؤشرات على أن بكين زودت موسكو بأسلحة خلال عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

ووفقاً لوكالة بلومبرج للأنباء نقلاً عن مقتطفات أذيعت الأحد، من مقابلة الرئيس الأمريكي مع برنامج "60 دقيقة" على قناة "سي بي إس" الأمريكية، قال بايدن إنه تحدث إلى شي لفترة وجيزة بعدما التقى الرئيس الصيني، نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال دورة الألعاب الأولمبية في فبراير الماضي.

وبدأت روسيا عمليتها العسكرية بعد أيام من مراسم اختتام دورة الألعاب.

وقال: "اتصلت بالرئيس شي بعد ذلك بفترة ليست طويلة، ليس للتهديد على الإطلاق، لكن لمجرد أن أقول له إننا التقينا مرات عدة، وقلت إذا كنت تعتقد أن الأمريكيين وغيرهم سيستمرون في الاستثمار بالصين بناء على انتهاككم للعقوبات المفروضة على روسيا، أعتقد أنكم بذلك ترتكبون خطأ جسيماً، لكنه قراركم الذي تتخذونه".

يشار إلى أن الصين لم تدن حرب روسيا في أوكرانيا، كما أنها لم تحذ حذو الدول الغربية والولايات المتحدة ودول أخرى في فرض عقوبات على موسكو.

وقال بايدن لقناة "سي بي إس" إنه لا يوجد مؤشر حتى الآن لدعم مادي لروسيا من جانب الصين. وقال: "حتى الآن، ليس هناك مؤشر على أنهم قدموا أسلحة أو أشياء أخرى تريدها روسيا"، رافضاً الخوض في تفاصيل.

والعلاقات الاقتصادية متوترة بالفعل بين البلدين، حتى من دون وجود مؤشرات على انتهاك الصين للعقوبات.

وفي معرض رده على سؤال عما إذا كانت العلاقات بين الصين وروسيا يمكن أن تضع الولايات المتحدة في "حرب باردة جديدة أكثر تعقيداً"، قال بايدن: "لا أعتقد أنها حرب باردة جديدة أكثر تعقيداً".

يُذكر أن العلاقات بين الصين والولايات المتحدة يشوبها توترات بسبب عدة قضايا في المقام الأول دعم واشنطن لتايوان وزيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي للجزيرة التي تعتبرها بكين جزءاً من البر الرئيسي الصيني.

طباعة Email