بايدن: لن أستسلم.. وسأبحث كافة السبل لإعادة أمريكيين محتجزين في روسيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن لأسرتَي الأمريكيَين المحتجزين في روسيا، نجمة كرة السلة بريتني غراينر والجندي السابق بول ويلان، أمس الجمعة إنه "يواصل استكشاف كل السبل الممكنة" لإعادتهما إلى بلادهما، حسبما ذكر البيت الأبيض في بيان.

وعقد بايدن لقاءين منفصلين مع إليزابيث ويلان، شقيقة بول ويلان، وشيريل غراينر، زوجة بريتني غراينر.

وقالت المتحدثة باسمه كارين جان بيير في بيان لم يشر إلى المفاوضات الجارية مع روسيا "الرئيس ممتن لإتاحة الفرصة له لمعرفة المزيد حول بريتني وبول".

وفي وقت سابق من اليوم نفسه، أكد جون كيربي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض أن "المناقشات مستمرة".

وقال "الرئيس لن يستسلم. هذه المسألة تتصدر أفكاره وأفكار فريقه".

من جانبها شكرت شيريل غراينر الرئيس بايدن على "جهود إدارته من أجل إطلاق سراح" بريتني غراينر. وقالت في بيان "شعرت بكل دقيقة خلال هذه الأشهر السبعة المرهقة بدونها".

وكانت روسيا أعلنت مؤخرا أنها مستعدة لمناقشة تبادل سجناء مقابل إطلاق سراح الرياضية.

وأكد كيربي أن واشنطن قدمت عرضا "جادا" لموسكو لكن الروس "لم يردّوا". وأضاف "يجب أن يكون هذان الشخصان في منزلهما. ونقطة على السطر".

وحكمت محكمة روسية على لاعبة كرة السلة بالسجن تسع سنوات بتهمة تهريب القنب. واتخذت قضيتها بعداً جيوسياسيا في سياق الأزمة بين موسكو وواشنطن المرتبطة بالحرب الروسية في أوكرانيا. وسلطت هذه المواجهة الدبلوماسية الضوء مجددا على قضية ويلان الذي يقضي عقوبة بالسجن لمدة 16 عاما في روسيا بتهمة "التجسس".

 

طباعة Email