8 قواعد ملكية كسرتها الملكة إليزابيث الثانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

اتسمت الملكة إليزابيث الثانية بالجرأة على كسر عديد من القواعد الملكية التي تندرج ضمن قائمة طويلة من البروتوكولات الصارمة، وقد أسهم ذلك في نيل الملكة الراحلة محبة كل من حولها على مدار عقود.

وفيما يلي أهم 8 قواعد نجحت ملكة بريطانيا في كسرها:

1. تصحيح المكياج في الأماكن العامة

على الرغم من أن أفراد العائلة المالكة غالباً ما يضطرون إلى حضور أحداث متعددة ساعات طويلة، فإنه لا يفترض بهم تغيير مكياجهم في الأماكن العامة، ولكن هذا لم يمنع الملكة إليزابيث الثانية من القيام بذلك، حيث تم التقاطها بالكاميرا في معرض وندسور هورس (1985) وهي تضع المزيد من أحمر الشفاه.

2. قبول الزهور من المعجبين

لا تستطيع الملكة، وفقاً للبروتوكولات، تلقِّي الزهور هدية، إلا أن هذا البروتوكول لم يمنعها من قبول عدة باقات خلال فعاليات ملكية حضرتها. وفي عام 2019، حضرت إحدى المدونات حفل حديقة الملكة، وتمكنت من إهداء باقة زهور إليها.

3. إعطاء توقيع للمعجبين

خلال زيارتها إلى ماليزيا، كسرت الملكة إليزابيث الثانية البروتوكول بتوقيعها على كرة أحد مشجعي مانشستر يونايتد الشباب، على الرغم من أنه لأسباب أمنية ولتجنب تزوير توقيعاتهم، لا يمكنها ولا العائلة المالكة بكاملها إعطاء التوقيعات.

4. الالتحاق بالجيش

الملكة إليزابيث الثانية هي أول عضوة ملكية تكسر قاعدة كل الرجال في الجيش، بالعودة إلى عام 1945، عندما كانت أميرة، إذ انضمت إلى الخدمة الإقليمية المساعدة.

5. دعت ميغان ماركل قبل الزواج للبقاء في عيد الميلاد

في عام 2017، كانت ميغان ماركل لا تزال خطيبة الأمير هاري عندما تمت دعوتها لقضاء عيد الميلاد الأول لها مع الملكة، وكان هذا طلباً غير مسبوق لأنه، تقليدياً، لم يُسمح للزوج بحضور عيد الميلاد الملكي إلا بعد الزفاف.

6. سمحت لكيت وويليام بدعوة أصدقائهما إلى حفل زفافهم

بينما ينص البروتوكول على أنه في حفلات الزفاف الملكية يجب على العروس والعريس دعوة الناس كبادرة رسمية وسياسية، ففي عام 2011، شجعت الملكة نفسها الأمير وليام وكيت على إعطاء الأولوية لدعوة أصدقائهما أولاً.

7. حضور الجنازات

من النادر جداً رؤية الملكة إليزابيث الثانية تحضر الجنازات، وهذا البروتوكول له معنى عميق: فهي ببساطة لا تريد أن يكون التركيز عليها خلال هذا الوقت الصعب، لكنها خرقت هذه القاعدة وحضرت عدداً من الجنازات خلال فترة حكمها، بما في ذلك جنازات مربيتها ومارجريت تاتشر.

8. مقابلة رعاياها شخصياً

غالباً ما نرى الملكة تحيي رعاياها، لكن الأمر لم يكن دائماً على هذا النحو، في الواقع، ففي السبعينيات فقط قررت الملكة إليزابيث الثانية تغيير الأمور وبدأت في إلقاء التحية على الجمهور شخصياً.

طباعة Email