تشيلي.. النتائج المبكرة تشير إلى رفض الدستور الجديد

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أشارت النتائج المبكرة للاستفتاء الذي جرى يوم الأحد في تشيلي على دستور جديد مقترح، إلى أن عدد الناخبين الذين رفضوا الدستور فاق عدد المؤيدين بواقع 62.20% مقابل 37.80% وذلك بعد فرز 72.19% من صناديق الاقتراع.

ويركز الدستور الجديد على الحقوق الاجتماعية والبيئة والمساواة بين الجنسين وحقوق السكان الأصليين، وسيحل محل الدستور الحالي الذي يعود تاريخه إلى نظام أوجستو بينوشيه.

ونجم الدستور الجديد عن اتفاق بين أعضاء البرلمان والمتظاهرين لوقف الاحتجاجات العنيفة ضد عدم المساواة في عام 2019.

وعلى الرغم من تصويت نحو 80% من ناخبي تشيلي بالموافقة على وضع دستور جديد في أواخر عام 2020، تُظهر استطلاعات الرأي تراجع التأييد العام للدستور الجديد بسبب مخاوف من بعض المقترحات والخلافات المحيطة بمن جرى انتخابهم لصياغته.

ويبلغ عدد من يحق لهم التصويت أكثر من 15 مليون شخص في أكثر من ثلاثة آلاف مركز اقتراع.

طباعة Email