جنوح سفينة حبوب أوكرانية بإسطنبول يتسبّب في غلق "البوسفور"

ت + ت - الحجم الطبيعي

جنحت سفينة شحن قادمة من أوكرانيا على متنها أكثر من ثلاثة آلاف طن من الذرة في إسطنبول أمس الخميس، مما أوقف الحركة في مضيق البوسفور التركي، في أول حادث من نوعه منذ إبرام اتفاق تصدير توسطت فيه الأمم المتحدة في يوليو.

وقال مكتب حاكم إسطنبول وشركة شحن إن السفينة "ليدي زهما"، التي يبلغ طولها 173 مترا جنحت دون الإصابة بأضرار بعد تعطل الدفة في نحو الساعة 18:00 بتوقيت غرينتش.

وأضاف المكتب أنه لم يصب أحد بسوء وأن خفر السواحل كانوا متواجدين. وأشار شاهد وبيانات رفينيتيف إلى أن مقدمة السفينة كانت على بعد حوالي 150 مترا من الشاطئ في حي بيبيك المزدحم.

وتراجعت صادرات الحبوب الأوكرانية بعد بدء العملية العسكرية الروسية في البلاد في 24 فبراير، وأغلقت موانئها المطلة على البحر الأسود، مما أدى إلى ارتفاع أسعار الغذاء العالمية وأثار المخاوف من أزمة نقص في أفريقيا والشرق الأوسط.

وتم فتح ثلاثة موانئ بموجب الاتفاق الذي وقعته موسكو وكييف في 22 يوليو، بوساطة الأمم المتحدة وأنقرة.

وقال مركز التنسيق المشترك، الذي يديره مسؤولون من الأمم المتحدة وأوكرانيا وروسيا وتركيا، لرويترز إن السفينة "جنحت أثناء مرورها من المضيق وهناك عملية طارئة تتضمن الصعود إلى متنها" تنفذها السلطات التركية.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال مركز التنسيق المشترك إنه تم السماح لليدي زهما بمغادرة ميناء تشورنومورسك الأوكراني إلى رافينا بإيطاليا، وعلى متنها 3000 طن من الذرة. وقالت شركة تريبيكا التركية للشحن إنها تحمل 30274 طنا من الذرة.

وقال مركز التنسيق إنه حتى يوم أول أمس الأربعاء، تم تصدير حوالي 1.55 مليون طن من الحبوب والمواد الغذائية الأخرى من أوكرانيا بموجب الاتفاق، مع السماح برحلات قادمة ومغادرة بلغ عددها 139 رحلة.

ومثل هذه الحوادث نادرة في مضيق البوسفور الخلاب، الذي يقسم أكبر مدينة في تركيا ويربط البحر الأسود ببحر مرمرة وما وراءه إلى البحر المتوسط.

طباعة Email