حل وسط.. زيارة بيلوسي إلى تايوان قد تكون "غير رسمية" وتقتصر على المطار

ت + ت - الحجم الطبيعي

أفادت صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" بأن رحلة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان، قد تقتصر على إقامة ترانزيت بمطار تايبيه للقاء قيادة الجزيرة، نظرا لاستياء بكين، وفق ما أفادت "روسيا اليوم".

ونقلت الصحيفة عن هوانغ كيبو، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة شينغشي ناشونال في تايبيه، قوله إنه "من غير المرجح أن تجري بيلوسي بالزيارة، لكن هناك احتمالا أن تتمكن من السفر إلى تايوان كمحطة ترانزيت وقضاء عدة ساعات في منطقة العبور بالمطار والالتقاء هناك برئيس إدارة الجزيرة تساي إنغ ون، بينما لا تكون رسميا في تايوان".

وأضاف أنه "إذا فعلت ذلك أو وصفت الزيارة بأنها غير رسمية، فذلك يعني أن الضغط أو التهديد العسكري من بكين لا يزال يثير قلقها".

وأشار إلى أن زيارة بيلوسي لتايوان من المرجح أن تؤدي إلى تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة والصين على المدى القصير، ولكن بعد استقالتها في نوفمبر وظهور رئيس جديد للبرلمان الأمريكي ستتاح للأطراف فرصة "إعادة ضبط الأمور".

بدوره يعتقد أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الوطنية الأسترالية صن ويندي أن بيلوسي "لن تعلن أنها تزور الجزيرة كشخص، بل ستأتي إما بصفتها الرئيسة الحالية لمجلس النواب أو كعضو في الكونغرس الأمريكي، ولكن بغض النظر عن حالة زيارتها، فإن بكين ستكون منزعجة جدا".

وقال المسؤول السابق في البنتاغون درو طومسون للصحيفة إن بيلوسي قد تعلن أن زيارتها "غير رسمية" وهو حل وسط استجابة لمخاوف بكين، لكنه بعيد عن الاستسلام.

ويتوقع أن تجري بيلوسي "توقف غير رسمي" في تايوان بعد زيارة ماليزيا وهي نتيجة يمكن أن تتعايش معها بكين.

طباعة Email