الحرائق.. نزوح جماعي في كاليفورنيا والتشيك تستدعي قوات إضافية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أجبر حريق سريع الانتشار بشمال ولاية كاليفورنيا الأمريكية قرب حدود ولاية أوريغون 2000 من السكان على النزوح، ودمر منازل وبنية تحتية شديدة الأهمية منذ اندلاعه، أول من أمس الجمعة.

وأتى حريق ماكيني، الذي اندلع في مقاطعة سيسكيو، وهو الأكبر بالفعل في كاليفورنيا حتى الآن هذا العام، على ما يتراوح بين 30000 و40000 فدان، وطبقاً لأحدث البيانات التي نشرها المسؤولون أدت جهود الإطفاء إلى إخماد واحد في المئة من النيران حتى أمس السبت.

وتسبب جفاف مستمر منذ أكثر من عقدين وارتفاع في درجات الحرارة مع تغير المناخ في جعل كاليفورنيا أكثر عرضة لحرائق الغابات من ذي قبل. وبحسب عدد الأفدنة، التي أتت عليها النيران كان العامان 2020 و2021 الأكثر دماراً إلى الآن. وطبقاً لمكتب التعداد الأمريكي يقطن مقاطعة سيسكيو 44000 نسمة.

وفي التشيك لا يزال الحريق المشتعل في حديقة سويسرا البوهيمية الوطنية مستعراً، وفقاً لما قاله مسؤولون اليوم الأحد، على الرغم من جهود عناصر الإطفاء، وقالت ناطقة باسم خدمات الإطفاء لشبكة «سي تي» التشيكية: إن الحريق أتى على مساحة نحو ألف هكتار، حيث إن الأراضي الوعرة تجعل من الصعب احتواء الحريق. وكان الحريق اندلع الاثنين الماضي في المنتزه، وامتد على الحدود إلى منتزه ساكسون سويسرا في ألمانيا. وما زال أفراد طواقم الإطفاء يعثرون على جيوب جديدة من الحريق في المنتزه، ويكافح نحو 750 من عناصر الإطفاء الحرائق عقب استدعاء قوات إضافية من أنحاء الجمهورية. ويساند جهود الإنقاذ ست مروحيات وخمس طائرات لمكافحة الحرائق.

وقد أصيب ثمانية من عناصر الإغاثة حتى الآن خلال جهود الإطفاء، العديد منهم إصابتهم خطيرة.

طباعة Email