ولي العهد السعودي يشهد توقيع 11 اتفاقية مع اليونان

ت + ت - الحجم الطبيعي

التقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس، وذلك في قصر مكسيموس مقر رئاسة الوزراء في العاصمة اليونانية أثينا، حيث بحث الجانبان العلاقات الثنائية والمستجدات الإقليمية والدولية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) أن ولي العهد السعودي ورئيس وزراء اليونان عقدا اجتماعاً ثنائياً رحب في بدايته كيرياكوس ميتسوتاكيس بالأمير محمد بن سلمان في زيارته الحالية لليونان، متمنياً له ومرافقيه طيب الإقامة، فيما عبر ولي العهد عن سعادته بهذه الزيارة مقدراً الحفاوة وحسن الاستقبال.

وجرى خلال الاجتماع الموسع استعراض أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين، والفرص الواعدة في مختلف المجالات وسبل تطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين. كما جرى بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك ومستجدات الأحداث في المنطقة.

وقد شهد ولي العهد السعودي ورئيس الوزراء اليوناني توقيع 11 اتفاقية مع الجانب اليوناني، أبرزها اتفاقية إنشاء مجلس الشراكة الاستراتيجية السعودي اليوناني. كما شهد الأمير محمد بن سلمان وميتسوتاكيس تبادل عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الثنائية بين البلدين وهي: اتفاقية في مجال الطاقة، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال الرياضة، واتفاقية بشأن التعاون في مجال مكافحة الجريمة، واتفاقية حماية وتشجيع الاستثمار بين البلدين، ومذكرة تفاهم للتعاون في المجال الصحي، واتفاقية للتعاون في المجال العسكري، ومذكرة تفاهم في مجال التعاون العلمي والتقني، وبرنامج تعاون فني في مجالات المقاييس والجودة، واتفاقية تعاون في مجال الوثائق والأرشفة، واتفاقية الكيبل البحري.

وقال ولي العهد السعودي، وفق ما أظهرت مشاهد بثتها قناة «إرت» اليونانية الرسمية، إن «العلاقات بين البلدين تاريخية وستكون لدينا فرصة وضع اللمسات الأخيرة» على سلسلة مشاريع ثنائية، بينها مدّ خطّ كهرباء يربط المملكة باليونان سيتيح تزويد أوروبا «الطاقة (بأسعار) أرخص بكثير».

وجاء في بيان أصدرته وزارة الخارجية اليونانية أن وزراء من البلدين سيوقعون الأربعاء في أثينا اتفاقيات بشأن النقل البحري والطاقة والتكنولوجيا الدفاعية وإدارة النفايات والثقافة.

ويتوقع أن يكون موضوع الطاقة على جدول أعمال ولي العهد السعودي أثناء زيارته إلى فرنسا هذا الأسبوع.

طباعة Email