أوكرانيا.. قتال على أشده في الجنوب والشرق

ت + ت - الحجم الطبيعي

لا يزال القتال محتدماً بين القوات الروسية والأوكرانية في مناطق عدة شرق وجنوب البلاد، إذ قصفت القوات الروسية مواقع بالقرب من ميناء ميكولايف وقرية قرب أوديسا. وتعرضت مناطق جنوب أوكرانيا، أمس، لقصف روسي كثيف استهدف ميناء ميكولايف وقرية ساحلية قرب أوديسا، وفق ما أعلنت السلطات الأوكرانية، كما تعرض مستود نفط في منطقة تسيطر عليها روسيا إلى قصف من جانب القوات الأوكرانية.

ضربات صاروخية

وتحدثت القيادة الجنوبية للجيش الأوكراني، أمس، عن ضربات صاروخية مكثفة في جنوب أوكرانيا باستخدام طائرات آتية من البحر الأسود. وأشار الجيش في بيان على «فيسبوك»، إلى تعرض مبانٍ في أوديسا والمدن الساحلية للقصف، دون سقوط ضحايا، وفق المعلومات الأولية، مضيفاً: «استهدفت البنى التحتية للميناء في منطقة ميكولايف». وأكد حاكم منطقة ميكولايف، فيتالي كيم، وقوع ضربة قوية على المدينة، ونشر مقطع فيديو يظهر عدداً من الانفجارات ودخاناً أسود. وكتب على تيليغرام: «استهدفت منشأة بنى تحتية بالغة الأهمية بالإضافة إلى شركة سيارات، لكن لم يقع ضحايا، بحسب المعلومات الأولية، استهدفت صواريخ أيضاً أطراف المدينة وحصلت محاولات تدمير البنى التحتية للميناء».

قتال في دونيتسك

كما لقي عدد من المدنيين حتفهم في منطقة دونيتسك شرق أوكرانيا، جراء القتال المستمر بين القوات الروسية والأوكرانية. وقال الحاكم العسكري بافلو كيريلنكو، أمس، إن ثلاثة أشخاص لقوا حتفهم وأصيب ثمانية آخرون في الجزء الخاضع للسيطرة الأوكرانية بالمنطقة. إلى ذلك، قال رئيس إدارة مدينة دونيتسك، أمس، إن حريقاً شب ليلاً في مستودع للنفط بمنطقة تسيطر عليها روسيا في شرق أوكرانيا بعد أن قصفت القوات الأوكرانية المدينة.

وأفاد أليكسي كولمزين، رئيس بلدية دونيتسك على تيليغرام: «نتيجة القصف الليلي في منطقة بودينوفسكي، شب حريق في مستودع لتخزين الوقود، تم إخماد الحريق في حوالي الساعة العاشرة صباحاً بالتوقيت المحلي». وأظهرت لقطات انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، حريقاً مشتعلاً قرب خزانات النفط على خطوط السكك الحديدية في مستودع التخزين.

تجديد عقوبات

سياسياً، قرر الاتحاد الأوروبي، تجديد عقوباته على روسيا ستة أشهر أخرى حتى نهاية يناير المقبل. ويشير القرار، وهو إجراء شكلي اتخذه وزراء الطاقة في الاتحاد الأوروبي، إلى العقوبات التي تم فرضها لأول مرة في العام 2014 وتم توسيعها بشكل كبير بعد العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

كما اتفق الاتحاد الأوروبي على خطة لخفض استهلاك الغاز تضامناً مع ألمانيا. وجاءت جهود مساعدة ألمانيا في التخلص من الغاز الروسي خلال فصل الشتاء فيما أعلنت تركيا عن اجنماع في روسيا الأسبوع المقبل بين الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

مراقبة صادرات

قالت وزارة الدفاع التركية، أمس، إنه سيتم افتتاح مركز تنسيق مشترك لصادرات الحبوب الأوكرانية بموجب اتفاق توسطت فيه الأمم المتحدة، في حفل بإسطنبول اليوم الأربعاء. ووقعت أوكرانيا وروسيا وتركيا والأمم المتحدة الأسبوع الماضي، اتفاقاً لاستئناف صادرات الحبوب الأوكرانية التي توقفت بعد العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

طباعة Email