مناورات أمريكية بالذخيرة الحية في كوريا الجنوبية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تُجري مروحيات أباتشي الهجومية التابعة للجيش الأمريكي، والمتمركزة في كوريا الجنوبية، مناورات بالذخيرة الحية بالمدافع والصواريخ، وفق ما أعلن الجيش الأمريكي، أمس، في وقت تتطلّع فيه سيئول لتعزيز الردع ضد كوريا الشمالية. وتأتي المناورات التي تعدّ الأولى من نوعها منذ العام 2019، بعد سلسلة من تجارب الأسلحة التي أجرتها بيونغيانغ هذا العام، بما في ذلك إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات في المدى الكامل لأول مرة منذ العام 2017.

وقال ناطق باسم فرقة المشاة الثانية الأمريكية، في بيان، إنّ المناورات التي تمتد حتى 29 يوليو الجاري، تُنفّذ في مجمع رودريغيز لإطلاق النار الحي، بالقرب من المنطقة المنزوعة السلاح على الحدود بين كوريا الشمالية والجنوبية.

وأضاف الناطق، أنّ التدريبات تضمن أنّ تكون الأطقم الأمريكية مؤهلة على طائرات أباتشي الخاصة بها، وتحافظ على كفاءتها في المروحيات، وأن تكون قادرة على تنفيذ مهمّتها إذا طلب منها ذلك. وأفادت تقارير محلية، بأنّ الجيش الأمريكي توقف عن استخدام مجمّع رودريغيز في بوشون في العام 2018، بسبب شكاوى من السكّان حول الضوضاء والسلامة. وقال مسؤول من وزارة الدفاع في سيئول، إنّ التدريبات الجارية تأخذ في الاعتبار قياس الضوضاء، في إشارة على ما يبدو إلى مخاوف السكان المحليين.

وأعلنت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في مايو الماضي، أنّهما تتطلّعان إلى تكثيف التدريبات العسكرية المشتركة، التي تمّ تقليصها بسبب «كوفيد 19» وخلال فترة من الدبلوماسية الفاشلة مع كوريا الشمالية.

طباعة Email