كوارث التغير المناخي تضرب الولايات المتحدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

تشهد الولايات المتحدة سلسلة كوارث مرتبطة بالتغير المناخي مع اقتراب الصيف من فيضانات وحرائق مدمرة، وعواصف رعدية وموجات حر قد تكون خطيرة بالنسبة لثلث السكان، وتأثر نحو 120 مليون أمريكي بدرجة أو بأخرى بإنذار بموجة حر ضربت قسماً من الغرب الأوسط، وجنوب الشرق الأمريكي.

وحذرت مصلحة الأرصاد الأمريكية من أن «قبة من الضغط المرتفع من المتوقع أن تتسبب بدرجات حرارة أعلى من المعدل الطبيعي، أو حتى قياسية، في كل المنطقة»، وأضافت «هذا الحر إلى جانب الرطوبة العالية، سيؤدي على الأرجح إلى درجات حرارة أعلى بكثير من 37 درجة مئوية»، وفي بعض المناطق يرتقب أن تصل الحرارة إلى 43 درجة مئوية.

وأوضح أليكس لامرس الخبير في الأرصاد الجوية الأمريكية أن هذه المنطقة ذات الضغط الجوي المرتفع هي التي تسبب ظواهر استثنائية، وقال: «في كثير من الحالات إذا كان هناك موجة حر قوية فستحصل حولها عواصف رعدية وأعاصير وفيضانات مفاجئة وأمطار غزيرة».

وجاء في تقرير لهيئة تجارة الانبعاثات الألمانية في المكتب الاتحادي للبيئة ببرلين، والذي تم نشره في مدينة ديساو- روسلاو بولاية سكسونيا- آنهالت أمس، أن حجم انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، من جانب الشركات والمصانع الألمانية المسجلة في تجارة الانبعاثات التابعة للاتحاد الأوروبي، وصل في العام الماضي إلى مستوى يقارب مستواها في 2019 قبل جائحة كورونا.

طباعة Email