حرب أوكرانيا.. سيناريو ماريوبول يتكرر في سيفيرودونيتسك

ت + ت - الحجم الطبيعي

في تطور ميداني ينذر بتصعيد أعلى بالحرب الأوكرانية، قال حاكم بريانسك إن أربعة أشخاص أصيبوا أمس، في قصف بلدة روسية في المنطقة المتاخمة لأوكرانيا، في حين يتكرر سيناريو مدينة ماريوبول في مدينة سيفيرودونيتسك شرق أوكرانيا.

التطور النوعي حدث في بلدة كلينتسي، التي تقع على بُعد حوالي 50 كيلومتراً من الحدود الأوكرانية. وكتب حاكم المنطقة ألكسندر بوغوماز على تطبيق تيليغرام «تضرر عدد من المنازل وأصيب أربعة أشخاص، وفقاً للمعلومات الأولية». وكانت موسكو هدّدت سابقاً بأنها ستوسع دائرة القصف لأهداف لم تطلها في السابق، إذا استهدف الأوكرانيون أراضي روسية.

في الأثناء، وعلى غرار سيناريو مدينة ماريوبول، قالت وزارة الدفاع الروسية إنها عرضت على المقاتلين الأوكرانيين الذين يحتمون في مصنع آزوت للكيماويات بمدينة سيفيرودونيتسك بشرق أوكرانيا فرصة الاستسلام اليوم الأربعاء. وأفادت السلطات المحلية أن المدينة والمصنع أصبحا نقطة صراع في الأسابيع القليلة الماضية مع تحصن مئات المدنيين والجنود الأوكرانيين في المصنع تحت قصف مكثف من القوات الروسية التي سيطرت على معظم المدينة.

ممر إنساني

وقالت روسيا أمس، إنها ستفتح ممراً إنسانياً اليوم للسماح للمدنيين بالمغادرة، وحثت المقاتلين الأوكرانيين على «وقف مقاومتهم التي لا معنى لها وإلقاء أسلحتهم» في الوقت نفسه.

ودُمرت جميع الجسور على نهر سيفيرسكي دونيتس التي تربط سيفيرودونيتسك بالأراضي التي تسيطر عليها أوكرانيا.

واتهمت وزارة الدفاع الروسية، في البيان الذي دعا إلى الاستسلام، المقاتلين الأوكرانيين باستخدام المدنيين في مصنع آزوت دروعاً بشرية. وقالت وزارة الدفاع إنها أبلغت كييف بعرضها وحثت السلطات على إصدار الأمر بالاستسلام. وقال ميخائيل ميزينتسيف المتحدث باسم الدفاع الروسية: «إن الإجلاء الآمن لجميع المدنيين السلميين مضمون، بلا استثناء». ودعا المقاتلين الأوكرانيين إلى إلقاء أسلحتهم والاستسلام متعهداً بالعفو عنهم.

يعيد الوضع في مصنع آزوت للأسمدة إلى الأذهان المعارك التي اندلعت في وقت سابق في مصنع آزوفستال للصلب في ماريوبول، حيث تحصن مئات المقاتلين والمدنيين، وانتهى السيناريو بخروج المدنيين واستسلام المقاتلين وتم اقتيادهم واحتجازهم في روسيا.

تدمير أسلحة

وأفادت وكالة الإعلام الروسية نقلاً عن وزارة الدفاع أن روسيا قصفت مستودع أسلحة مدفعية بصواريخ كروز من طراز كاليبر في منطقة تشيرنيغيف الأوكرانية.

كما ذكرت وكالة تاس للأنباء نقلاً عن الوزارة أن قوات الدفاع الجوي الروسية أسقطت طائرة مقاتلة أوكرانية من طراز ميغ-29 وطائرة هليكوبتر من طراز مي-24.

وطالب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بمزيد من الدعم العسكري من الغرب. وقال في مقابلة مع صحيفة «دي تسايت» الألمانية الأسبوعية نشرتها أمس: «يجب أن نفعل الكثير معاً لكسب هذه الحرب»، مضيفاً إن بلاده تحتاج على وجه الخصوص إلى المزيد من المدفعيات الحديثة، مثل قاذفات صواريخ متعددة أطول مدى وأنظمة شبيهة. وعن الجدل حول مدى الدعم المقدم من الحكومة الألمانية، قال زيلينسكي إن عمليات تسليم الأسلحة من ألمانيا «لا تزال أقل مما يمكن أن تكون».

طباعة Email