الثمن المؤلم.. معارك روسية طاحنة شرق أوكرانيا.. ووعود أوروبية «ملتوية» لكييف.. ماذا يحدث؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

تدور معارك طاحنة اليوم الأحد في شرق أوكرانيا خصوصا في مدينتي سيفيرودونيتسك وليسيتشانسك حيث تحدث الرئيس فولوديمير زيلينسكي عن "قتال شوارع"، بينما وعد الاتحاد الأوروبي برد قريب على طلب كييف الترشح رسميا للانضمام إلى التكتل.

وأعلنت هيئة الأركان الأوكرانية صباح الأحد أن القوات الروسية تشن هجمات على سيفيرودونيتسك "من دون أن تحقق نجاحا"، مشيرة إلى أن الجنود الأوكرانيين صدوا جيش موسكو بالقرب من فروبيفكا وميكولايفكا وفاسيفكا.

وستفتح السيطرة على سيفيرودونيتسك لموسكو الطريق لمدينة كبرى أخرى هي كراماتورسك في حوض دونباس المنطقة التي يشكل الناطقون بالروسية غالبية سكانها وتريد روسيا السيطرة عليها بالكامل. ويسيطر انفصاليون موالون لروسيا على أجزاء من هذه المنطقة الغنية بالمناجم منذ 2014.

في سيفيرودونيتسك، يتحصن المدافعون عن المدينة في مصنع "أزوت" للمواد الكيميائية. وأكد حاكم منطقة لوغانسك سيرغي غايداي إن "المعارك تتواصل"، موضحا أن "محيط مصنع أزوت يقصف بقوة لساعات باستخدام أسلحة من العيار الثقيل".

وتحدث عن "قتال شوارع بأسلحة نارية" وكذلك عن تدمير المدفعية الروسية لمبان تستخدمها القوات الروسية كملاجئ "الطابق تلو الآخر".

وقالت قيادة العمليات الأوكرانية لمنطقة الجنوب إنه "من أجل تثبيط عزيمة قواتنا يقصف العدو مواقعنا ويحاول كسب المعركة بنيران المدفعية". وأضافت أن القوات الجوية الأوكرانية دمرت مستودعات ذخيرة ومعدات في ثلاث غارات جوية خلال الساعات ال24 الأخيرة، من دون أن تحدد مواقعها.

من جهته، صرح ليونيد باشنيك مسؤول منطقة لوغانسك الانفصالية أن "سيفيرودونيتسك لم تتحرر بنسبة مئة بالمئة "، مؤكدا أنه "في كل الأحوال ستكون سيفيرودونيتسك... ليسيتشانسك لنا".
في ليسيتشانسك، يواجه السكان أحد خيارين الفرار وخسارة منازلهم، أو البقاء تحت القصف.

وقال يفين جيريادا (39 عاما) إن الحصول على مياه نظيفة لا يتم إلا عبر مركز للتوزيع في المدينة، موضحا أنه "علينا الذهاب إلى هناك تحت القصف وإطلاق النار".

وضع صعب

تجري معارك عنيفة منذ أيام في منطقة ميكولايف المجاورة لمدينة أوديسا الساحلية (جنوب). لكن التقدم الروسي أوقف في ضواحي المدينة.

وأوضحت قيادة العمليات الأوكرانية أن القوات الروسية أطلقت صواريخ على ضواحي هذه المدينة، وهي "نيران مستمرة هدفها الضغط نفسيا على السكان المدنيين".

وقال إيغور كاربوتوف (31 عاما) إنه الأسبوع الماضي "سقطت ثلاث قذائف على مبان سكنية واهتزت شقتي".

من جهة أخرى، قال عضو في الإدارة العسكرية في دونيتسك إن "جميع البلدات الرئيسية في الأراضي الحرة" في هذه المنطقة "محرومة من الكهرباء" منذ ساعة مبكرة من مساء السبت. وذكر منها كراماتورسك وسلافيانسك وكونستانتينوفكا ودروزكيفكا وباخموت.

وقال غايداي عبر التلفزيون إن الوضع "صعب" في بوباسنا وسيفيرودونتسك وبالقرب من نهر سيفيرودونيتسك الذي انخفض مستولى المياه فيه إلى درجة أنه يخشى محاولات روسية جديدة لعبوره لإنشاء رأس جسر جديد بالقرب من بيلوغوريفكا.

واضاف أنه "في توشكيفكا يدور قتال عنيف جدا".

وبالتزامن مع المعارك في الشرق، ما زال الجيش الروسي قصف ضواحي مدينة خاركيف (شمال غرب) ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا. وقال حاكم المنطقة فولوديمير تروش إن المنطقة المحيطة بشورتكيف بغرب أوكرانيا تعرضت للقصف مساء السبت.

رد قريب

وعدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين خلال زيارة مفاجئة لكييف السبت برد "الأسبوع المقبل" بشأن ترشح أوكرانيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وقالت فون دير لايين بعد محادثات مع الرئيس الأوكراني "مناقشات اليوم ستتيح لنا الانتهاء من تقييمنا بحلول نهاية الأسبوع المقبل".

التزام قانوني

وتطالب كييف ب"التزام قانوني" ملموس وبإشارة قوية لكن الأوروبيين منقسمون ويماطلون بشأن منح أوكرانيا رسميا بحلول نهاية يونيو وضع الدولة المرشحة للانضمام إلى اتحادهم على الرغم من تأكيداتهم المتكررة على انتمائها إلى "الأسرة الأوروبية".

وحتى إذا حصلت أوكرانيا على "وضع المرشح"، ستبدأ عملية مفاوضات وإصلاحات محتملة قد تستغرق سنوات إن لم يكن عقودًا قبل ضمها إلى الاتحاد الأوروبي. ونبّه كثير من دول الاتحاد كييف إلى أنّه لن يكون هناك مسار "سريع" لانضمامها.

لكنّ فون دير لايين قالت "نريد دعم أوكرانيا في مسارها الأوروبي. نريد النظر نحو المستقبل".

وبالنسبة لأوكرانيا، سيشكل الحصول على وضع الدولة المرشحة رسميا للانضمام إلى الاتحاد "نقطة انطلاق" لعملية طويلة من المفاوضات والإصلاحات، كما قال زيلينسكي في تسجيل فيديو مساء السبت، مؤكدا "سنعمل بجدية أكبر على المستويات كافة (...) إنه أمر مهم جدا بالنسبة إلينا".

ودعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الجمعة من جديد الدول ال27 إلى إخراج بلاده من "المنطقة الرمادية"، قبل أيام من إعلان رأي المفوضية الأوروبية بشأن منح كييف وضع المرشح، وقبل قمة رؤساء الدول المقررة في نهاية يونيو والتي ستبت الأمر. ويفترض أن يتم التصويت بالإجماع على القبول.

وقال زيلينسكي عبر الفيديو خلال مؤتمر دولي في كوبنهاغن "في الأسابيع المقبلة، قد يقوم الاتحاد الأوروبي بخطوة تاريخية تثبت أن التصريحات حول انتماء الشعب الأوكراني إلى الأسرة الأوروبية لن تذهب سدى".

وأضاف زيلينسكي وسط تصفيق حاد "لماذا؟ إذا كانت استطلاعات الرأي تكشف أن 71 بالمئة من الأوروبيين يعتبرون أوكرانيا جزءا من الأسرة الأوروبية، فهل لا يزال سياسيون مشككون يترددون في السماح لنا بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي؟".

وقامت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني أولغا ستيفانيشينا هذا الأسبوع بجولة أوروبية زارت خلالها خصوصا باريس وبروكسل، لدفع الحملة الدبلوماسية لكييف قدما.

وكتبت في تغريدة من بروكسل الخميس "موقفنا واضح: أوكرانيا بحاجة إلى التزام قانوني وليس إلى وعد سياسي"، مؤكدة أن "التردد يكلف بلدي الكثير بينما يخوض معركة من أجل حريته وتطوره الديموقراطي".

وقالت خلال زيارتها لباريس "نحن متأكدون من أنه لن يستطيع أي من القادة الأوروبيين ال27 أن يقول رسميا وعلنا +لا+ ، لكن قول +نعم+ أكثر تعقيدا".

والدول ال27 منقسمة بشكل كبير حول مسألة ترشيح أوكرانيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وبالإضافة إلى أوكرانيا، يفترض أن تصدر المفوضية رأيها الأسبوع المقبل حول منح جورجيا ومولدافيا أيضا وضع الدولة المرشحة.

إشارة صحيحة

تدعم دول عدة معظمها في أوروبا الشرقية انضمام أوكرانيا، لكن بلدانا أخرى مثل هولندا والدنمارك وكذلك ألمانيا وفرنسا التي ترأس الاتحاد الأوروبي حتى نهاية يونيو، متحفظة جدا.
وخلال انعقاد المجلس الأوروبي نهاية أيار/مايو، أكد رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي أن "كل الدول الكبرى تقريبا في الاتحاد الأوروبي تعارض (منح أوكرانيا) وضع المرشح، باستثناء إيطاليا".

واعترف مصدر دبلوماسي من إحدى هذه الدول بأن "منح أوكرانيا وضع مرشح مسألة هائلة"، مشيرا إلى عقبات من بينها أنها في حالة حرب وتعاني الفساد، فضلا عن الإصلاحات التي يتعيّن عليها القيام بها.

وأضاف أن "دولا كثيرة داخل الاتحاد الأوروبي تريد أن تظهر أنها +الأكثر أوكرانية+ في المجموعة لكنها تدرك جيدا أننا لا نستطيع إدخال أوكرانيا بتسرع"، موضحا أن هذه البلدان تدرك "أن علينا ألا نخفف شروط الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وإلا نقتل الاتحاد الأوروبي".

وصرح مصدر دبلوماسي آخر في بروكسل أنه "من الصعب تصور مفاوضات حول انضمام أوكرانيا حاليا، لكن تجري مناقشات في الوقت الراهن بين العواصم عن كيفية إعطاء الإشارة الصحيحة".
في هذا الإطار، وعدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين خلال زيارة مفاجئة لكييف السبت برد "الأسبوع المقبل" بشأم ترشح أوكرانيا. وقالت في مؤتمر صحافي قصير بعد محادثات مع زيلينسكي "نريد دعم أوكرانيا في مسارها الأوروبي".

وأضافت أن "مناقشات اليوم ستتيح لنا الانتهاء من تقييمنا بحلول نهاية الأسبوع المقبل"، مؤكدة أن السلطات الأوكرانية "فعلت الكثير" بهدف ترشح البلاد لكن "ما زال هناك الكثير لتفعله"، خصوصا في مكافحة الفساد.

وأكدت الرئاسة الفرنسية من جهتها أن "تلبية احتياجات أوكرانيا ليس في (منحها) وضعا"، بينما تحسنت العلاقات بين كييف وباريس بعد تصريحات الرئيس إيمانويل ماكرون المتكررة بشأن ضرورة "عدم إذلال" روسيا.

ولم يقنع كييف اقتراح الرئيس ماكرون إنشاء مجموعة سياسية أوروبية مفتوحة للدول الراغبة بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بانتظار انضمامها النهائي (إجراء قد يستغرق سنوات)، إذ إن أوكرانيا تخشى مناورات لتأخير أو منع انضمامها إلى الاتحاد.

وقالت الرئاسة الفرنسية إن القمة الأوروبية التي ستعقد في نهاية حزيران/يونيو يمكن أن تقدم خيارات عدة لأوكرانيا مثل منحها وضع الدولة المرشحة بشروط أو وضع المرشح مع تحديد موعد لبدء المفاوضات أو بند مراجعة وضعها.

صيغ ملتوية

قال الباحث فرانسوا هيسبورغ إنه يتوقع "صيغا ملتوية ووعودا لا تلزم سوى الذين يسمعونها"، مشيرا إلى أن ترشح أوكرانيا "لا يثير حماسة" لا في باريس ولا في برلين، القوتين الأوروبيتين الكبيرتين.

من جهته، كتبت المحللة الإستونية كريستي رايك على تويتر "إذا فشل المجلس الأوروبي في اتخاذ قرار إيجابي في نهاية حزيران/يونيو، فسيكون ذلك محبطا جدا لأوكرانيا ودول أعضاء تعتبر انضمام أوكرانيا إلى أوروبا ضرورة جيوسياسية حاسمة".

حاليا، هناك خمس دول (ألبانيا ومقدونيا الشمالية ومونتينيغرو وصربيا وتركيا) مرشحة رسميا للانضمام إلى الكتلة، بينما كوسوفو والبوسنة والهرسك مرشحتان محتملتان.

وقد انضمت إليهما أوكرانيا وجورجيا ومولدافيا التي قدمت طلبات انضمام إلى الاتحاد الأوروبي بعد الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا.

 

طباعة Email