معارك عنيفة في شرق أوكرانيا والاتحاد الأوروبي يعِد كييف برد سريع

ت + ت - الحجم الطبيعي

وعدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين خلال زيارة مفاجئة لكييف أمس السبت برد "الأسبوع المقبل" بشأن ترشح أوكرانيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، بينما تشتد وتيرة الهجوم الروسي في شرق أوكرانيا.

وقالت فون دير لايين في مؤتمر صحافي بعد محادثات مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي "مناقشات اليوم ستتيح لنا الانتهاء من تقييمنا بحلول نهاية الأسبوع المقبل".

وتطالب أوكرانيا بـ"التزام قانوني" ملموس من الأوروبيين من أجل منحها سريعاً وضع الدولة المرشحة رسميا للانضمام إلى الاتحاد، غير أن الدول الـ27 منقسمة حيال هذه المسألة.

وحتى إذا حصلت أوكرانيا على "وضع المرشح"، ستبدأ عملية مفاوضات وإصلاحات محتملة قد تستغرق سنوات إن لم يكن عقودًا قبل ضمها إلى الاتحاد الأوروبي. ونبّه كثير من دول الاتحاد كييف إلى أنّه لن يكون هناك مسار "سريع" لانضمامها.

لكنّ فون دير لايين قالت "نريد دعم أوكرانيا في مسارها الأوروبي. نريد النظر نحو المستقبل".

وأكدت أن السلطات الأوكرانية "فعلت الكثير" بهدف ترشح البلاد لكن "ما زال هناك الكثير لتفعله"، خصوصا على صعيد مكافحة الفساد.

وكانت فون دير لايين صرحت للصحافيين المرافقين لها في زيارتها وبينهم صحافي وكالة فرانس برس "عدتُ إلى كييف (...) وسنعرض العمل المشترك الضروري لإعادة الإعمار والتقدم الذي أحرزته أوكرانيا على طريق أوروبا".

ويفترض أن تبدي المفوضية الأوروبية رأيها بشأن هذه المسألة في الأيام المقبلة، قبل أن يقرر قادة الاتحاد ما إذا كانوا سيمنحون أوكرانيا وضع المرشح الرسمي في قمة تعقد يومي 23 و24 يونيو.

بالنسبة إلى أوكرانيا، فإنّ نيل "وضع المرشّح" سيكون "نقطة انطلاق" لعملية طويلة من المفاوضات والإصلاحات، بسحب ما قال زيلينسكي في رسالة بالفيديو مساء السبت، مضيفا "سنعمل بجدية أكبر على المستويات كافة (...) إنه أمر مهم جدا بالنسبة إلينا".

ميدانيا، تصاعد القتال في شرق أوكرانيا بينما لا يزال الجيش الروسي يقصف ضواحي خاركيف ثاني أكبر مدن أوكرانيا.

وتعرضت المنطقة المحيطة بمدينة تشورتكيف، بمنطقة ترنوبيل غربي أوكرانيا، للقصف مساء السبت، حسب ما قال الحاكم الإقليمي فولوديمير تروش.

وفي إشارة الى إصرار موسكو على وضع يدها على ما يعتبره الكرملين أرضًا روسية، سلمت الإدارة الموالية لموسكو في خيرسون السبت جوازات سفر روسية لعدد من سكان هذه المدينة التي تحتلها القوات الروسية في جنوب أوكرانيا، وفق ما ذكرت وكالات الأنباء الروسية.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية تاس أن 23 من سكان خيرسون تسلموا جوازات السفر الروسية الأولى خلال مراسم، في "إجراء مبسط" أتاحه مرسوم وقعه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نهاية مايو.

كما يبني الجيش الروسي مستشفى في لوغانسك شرقي أوكرانيا.

من جهتها قالت إدارة المخابرات العسكرية في وزارة الدفاع الأوكرانية "ما زالت روسيا تتمتع بإمكانات كافية لشن حرب طويلة على بلادنا".

وأفاد مكتب زيلينسكي مساء الجمعة بأن "روسيا تريد تدمير كل مدينة في دونباس، كل واحدة من دون مبالغة".

تبدو المعركة للسيطرة على مدينة سيفيرودونيتسك الرئيسية ومدينة ليسيتشانسك المتاخمة لها عنيفة بشكل متزايد.

على الجبهة، تبادل الطرفان القصف بالمدفعية السبت، بحسب مصور لوكالة فرانس برس موجود في ليسيتشانسك.

وأفادت هيئة الأركان العامة الأوكرانية مساء السبت بتكثّف نيران المدفعية الروسية تجاه ليسيتشانسك وقصف بنى تحتية مدنية في كثير من بلدات المنطقة.

 

 

طباعة Email