إستونيا تستدعي السفير الروسي للاحتجاج على تصريحات بوتين

ت + ت - الحجم الطبيعي

استدعت إستونيا الجمعة السفير الروسي للاحتجاج على تصريحات الرئيس فلاديمير بوتين التي أشاد فيها بحاكم روسي في القرن التاسع عشر استولى على مدينة في إستونيا حاليا، ووصفتها بأنها "غير مقبولة بالمرة".

وأشاد بوتين يوم الخميس بالقيصر بطرس الأكبر الذي قال إنه استرد أرضا كانت روسية عبر حرب طويلة مع السويد استمرت من عام 1700 إلى عام 1721.

وذكر بوتين على وجه التحديد اسم مدينة نارفا الموجودة في إستونيا، إحدى دول البلطيق الثلاث والعضو في حلف شمال الأطلسي.

وقالت وزارة خارجية إستونيا إنها استدعت السفير الروسي فلاديمير ليباييف "لإدانة التصريحات الأخيرة التي أدلى بها الرئيس بوتين، ومن بينها تصريحاته عن مدينة نارفا الإستونية".

وأضافت أن هذه التصريحات التي تأتي "في وقت تحاول فيه روسيا تدمير دولة وشعب أوكرانيا غير مقبولة بالمرة".

وشبه بوتين حملة بطرس بمهمة روسيا في أوكرانيا في فبراير.

وكانت إستونيا جزءا من الإمبراطورية الروسية لمدة زادت على قرنين قبل أن تنال استقلالها في عام 1918. وفي عام 1940 ضمها الاتحاد السوفيتي ولم تحصل على استقلالها إلا في عام 1991.

 

طباعة Email