مادة مجهولة تطفو فوق مياه بحر البلطيق بين فنلندا والسويد

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن خفر السواحل في السويد، اليوم، ظهور مادة مجهولة تطفو فوق مياه بحر البلطيق بين السويد وفنلندا وتغطي مساحة 77 كيلومتراً مربعاً.

وطبيعة المادة غير واضحة، ولكن خفر السواحل استبعد أن تكون ناتجة عن تسرب نفطي.

وقال المسؤولون إنه لا يوجد خطر حالياً من وصول المادة إلى الشاطئ. وتم رصد المادة للمرة الأولى، أمس، في الجزء الشمالي من بحر البلطيق.

وتُظهر الصور طبقة طويلة رقيقة طافية على سطح المياه، وممتدة إلى المنطقتين الاقتصاديتين للسويد وفنلندا.

وبدأ المسؤولون تحقيقات أولية في جريمة بيئية محتملة. وبموجب التحقيق، تعتزم السلطات التحقق من السفن التي كانت في المنطقة أخيراً وما الذي كانت تحمله.

ومن المنتظر أن يوفر تحليل مختبري معلومات عن هذه المادة الأسبوع المقبل، على أقرب تقدير، وقد تكون وقوداً حيوياً.

وأظهرت الصور طبقة رقيقة وطويلة طافية على سطح المياه، تمتد إلى المناطق الاقتصادية الخالصة للسويد وفنلندا.

طباعة Email