مسؤول أمريكي: كوريا الشمالية قد تجري تجربة نووية في أي وقت

ت + ت - الحجم الطبيعي

حذر الممثل الأمريكي الخاص لكوريا الشمالية سونغ كيم أمس الثلاثاء من أن بيونغ يانغ أكملت استعداداتها على ما يبدو لما ستكون تجربتها النووية السابعة التي يمكن أن تجرى في أي وقت.

وتأتي تصريحات كيم بعد أن قال مسؤولون في سول إن كوريا الشمالية قد تجري تجربة نووية في وقت مبكر من هذا الأسبوع، حسبما ذكرت وكالة يونهاب للأنباء.

وأضاف كيم في مؤتمر صحفي عبر الهاتف: "فيما يتعلق بالتوقيت، ليس لدي أي شيء أكثر من ذلك".

وأضاف: "من الواضح أنهم قاموا بالاستعدادات في بونجي-ري وأفهم أنهم يستطيعون إجراء التجارب في أي وقت" في إشارة إلى موقع التجارب النووية الرئيسي في كوريا الشمالية.

كانت الولايات المتحدة قد حذرت كوريا الشمالية، الثلاثاء، من "عقوبة شديدة" حال أجرت بيونغ يانغ تجربة نووية جديدة.

وقالت واشنطن، والوكالة الدولية للطاقة الذرية، التابعة للأمم المتحدة، إن هناك دلائل تشير إلى أن بيونغ يانغ يمكن أن تجري قريبا أول تجربة نووية لها منذ عام 2017.

ووفقا لما أوردته وكالة "بلومبرغ" للأنباء، قالت نائبة وزير الخارجية الأمريكية، ويندي شيرمان، في اجتماع مع نظيرها من كوريا الجنوبية: "سوف يكون هناك رد سريع وقوي على مثل هذه التجربة".

وقالت: "أي تجارب نووية سوف تمثل انتهاكا كاملا لقرارات مجلس الأمن الدولي"، مضيفة أن من شأن إجراء مثل هذه التجربة زعزعة الأمن العالمي.

ولم تتطرق شيرمان إلى تفاصيل تتعلق بإجراءات محددة، لكنها أشارت إلى أن الولايات المتحدة يمكن أن تعمل مع حلفائها من أجل فرض عقوبات.

يشار إلى أنه ليس هناك فرصة تقريبا لدعم روسيا أو الصين، اللتين تتمتعان بحق النقض (فيتو) في مجلس الأمن الدولي، لأي عقوبات جديدة ضد كوريا الشمالية، مثل عام 2017 بعد سلسلة من التجارب التي دفعت الرئيس الأمريكي آنذاك، دونالد ترامب، إلى التحذير من "نار وغضب".

واستخدم البلدان حق النقض في أواخر مايو الماضي ضد قرار لمجلس الأمن صاغته الولايات المتحدة بهدف تشديد العقوبات على كوريا الشمالية بسبب تجاربها للصواريخ الباليستية خلال العام الجاري.

ولفتت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى مؤشرات على أن كوريا الشمالية "ربما تستعد لتجربة نووية".

وقال المدير العام للوكالة رافائيل جروسي في اجتماع لمجلس محافظي الوكالة عقد الاثنين إن مثل هذه التجربة "سوف تثير القلق بشكل خطير".

 

طباعة Email