"آغاثا" يقسو على كوبا وقتلى جراء الفيضانات في نيكاراغوا

ت + ت - الحجم الطبيعي

ضربت أمطار غزيرة مرتبطة بمرور الإعصار آغاثا، أمس الجمعة مقاطعات عدّة في كوبا بالإضافة إلى العاصمة هافانا، ما أسفر عن مقتل شخصين وفقدان أثر آخَر بحسب حصيلة رسميّة مؤقّتة، في حين انقطعت الكهرباء عن آلاف سكّان البلاد. وفي نيكاراغوا لقي أربعة أشخاص حتفهم وفقد أربعة آخرون إثر انزلاقات تربة وفيضانات. 

وقال معهد الأرصاد الجوية الكوبي إنّ «أمطاراً قوية وغزيرة، فضلاً عن عواصف رعدية، أثرت على المناطق الغربية والوسطى من كوبا مع هطول أمطار متراكمة تجاوزت 200 ملم مستمرة اليوم السبت.

تعزى هذه الظاهرة إلى مرور إعصار آغاثا الاثنين في المكسيك، والذي انخفضت شدته الثلاثاء ليتحول إلى عاصفة استوائية قد تتحول مجدداً إلى إعصار في الأيام المقبلة وفقاً لمركز ميامي للأعاصير. وتضررت أحياء عدة في العاصمة الكوبية، بما في ذلك هافانا القديمة ووسط المدينة حيث قضى رجل يبلغ 69 عاماً وأصيب آخَر، حسبما أفاد موقع «كوبا ديبايت» الإخباري.

وأبلغ الدفاع المدني في وقت لاحق عن وفاة أخرى في مقاطعة هافانا دون إعطاء مزيد من التفاصيل. وعرضت وسائل الإعلام الحكومية صوراً لعمال إنقاذ يجلون سكاناً في قوارب. في العاصمة، تم تسجيل 40 انهياراً في مبان سكنية وجرى إجلاء حوالى 400 شخص، بينما غادر نحو 2000 شخص منازلهم بحثاً عن مأوى، حسب السلطات. وقالت السلطات إن ما مجموعه 50 ألف شخص في مقاطعة هافانا محرومون من الكهرباء.

كما ذكرت وسائل إعلام رسمية أن أحد المارة في مقاطعة بينار دل ريو (غرب) التي تضررت أيضاً من الفيضانات، سقط في نهر غمرته المياه ولم يتمكن من الخروج منه.

وفي نيكاراغوا،توفي أربعة أشخاص وفقد أربعة آخرون إثر انزلاقات تربة وفيضانات تسبب فيها هطول أمطار غزيرة، على ما أفاد مصدر رسمي أمس الجمعة. ولقي شخصان حتفهما في انزلاق تربة في إحدى بلدات مقاطعة خيموتيغا (شمال)، وفقاً لبيان صادر عن النظام الوطني لمنع الكوارث.

كما جرف انزلاق التربة في هذه المقاطعة أربعة من أفراد عائلة واحدة، بحسب النظام الوطني لمنع الكوارث، دون تحديد التاريخ. ولقي الوالدان حتفهما وفقد الطفلان البالغان من العمر ثمانية أشهر وسنتين. وأوردت وسائل إعلام محلية أن انزلاق التربة وقع صباح الأربعاء.

وفي بلدية أخرى تابعة لهذه المقاطعة، تسببت الأمطار في انهيار منزلين، فقد مالكاهما، وفقًا للمصدر ذاته.

وتقدر المنظمة تضرر مئة منزل من جراء الأمطار حتى الآن، بالإضافة إلى جسرين معلقين وسبعة كيلومترات من أنابيب تزود بمياه الشرب ما لا يقل عن اثني عشرة بلدية في شمال البلاد.

طباعة Email