اختبار نوايا.. موسكو تعيد تشغيل تليسكوب ألماني وماكرون يحذر من إهانة روسيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

دخلت الأطراف المتصارعة بسبب الحرب الأوكرانية، مرحلة جديدة من اختبار النوايا السياسية والدبلوماسية والعسكرية، وحتى الفضائية، إذ تعتزم روسيا إعادة تشغيل التليسكوب الألماني "إيروسيتا" رغم إيقاف برلين التعاون بين الجانبين في هذا الشأن، فيما دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى عدم إهانة روسيا رغم ما وصفه بخطأ بوتين «التاريخي» في أوكرانيا.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن من الأهمية بمكان ألا تتعرض روسيا للإهانة حتى يتسنى إيجاد حل دبلوماسي عندما يتوقف القتال في أوكرانيا، مضيفا أنه يعتقد أن باريس ستلعب دور الوساطة لإنهاء الصراع.

وسعى ماكرون للحفاظ على الحوار مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين منذ غزو موسكو لأوكرانيا في فبراير شباط. وانتقد بعض الشركاء في شرق أوروبا ومنطقة البلطيق موقفه مرارا وتكرارا حيث يرون أنه يقوض الجهود الرامية للضغط على بوتين للجلوس إلى طاولة المفاوضات.

وقال ماكرون في حديث لعدد من الصحف الإقليمية نُشر اليوم السبت "يجب ألا نهين روسيا حتى نتمكن في اليوم الذي يتوقف فيه القتال من إيجاد مخرج عبر الوسائل الدبلوماسية... أنا مقتنع بأن دور فرنسا هو أن تكون قوة وسيطة".

ويتحدث ماكرون مع بوتين بانتظام منذ الغزو في إطار الجهود المبذولة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار وبدء مفاوضات يعتد بها بين كييف وموسكو.

وقال ماكرون "أعتقد، وقلت له، أنه يرتكب خطأ تاريخيا وجذريا لشعبه، ولنفسه وللتاريخ".

وتدعم فرنسا أوكرانيا عسكريا وماليا، لكن ماكرون لم يذهب حتى الآن إلى كييف لتقديم دعم سياسي رمزي مثل قادة الاتحاد الأوروبي الآخرين، وهو أمر تود أوكرانيا أن يفعله. وقال ماكرون إنه لا يستبعد الذهاب.

وترسل باريس أسلحة هجومية تشمل مدافع هاوتزر من طراز قيصر من مخزونات الجيش الفرنسي. وقال ماكرون إنه طلب من مصنعي الأسلحة تسريع الإنتاج.

تليسكوب ألماني

تعتزم وكالة الفضاء الروسية "روسكوزموس" إعادة تشغيل التليسكوب الألماني "إيروسيتا" رغم إيقاف برلين التعاون بين الجانبين في هذا الشأن.
وقال رئيس الوكالة، ديمتري روجوزين، في مقابلة تلفزيونية أذيعت اليوم السبت: "أعطيت الأمر بإعادة تشغيل التليسكوب الألماني في نظام /سبيكتر-آر جي/ مع التليسكوب الروسي".

وتم وضع التليسكوب في وضع السكون من قبل معهد "ماكس بلانك" الألماني بسبب الحرب العدوانية الروسية ضد أوكرانيا والعقوبات الغربية اللاحقة ضد موسكو.
ويمكن للقمر الاصطناعي، المسمى "إيروسيتا" جنبا إلى جنب مع تلسكوب روسي، مسح المجرات البعيدة. وأحد أهداف البعثة المشتركة هو رصد الثقوب السوداء.

وكان استخدام كلا التلسكوبين يعني أن الباحثين الروس والألمان يمكنهم تقييم البيانات بشكل مشترك، حتى جمدت برلين مشاركتها في المشروع بعد بدء الحرب.
وروجوزين وهو مؤيد قوي للغزو الروسي لأوكرانيا ، يريد الآن استئناف مراقبة الفضاء.

وقال روجوزين: "الذين اتخذوا هذا القرار (بوقف التعاون) ليس لديهم اليوم حق أخلاقي في منع الأبحاث عن البشرية، وذلك فقط لأن موقفهم الفاشي مشابه لموقف أعدائنا".

وفي المقابل، حذر المدير العلمي لمشروع "سبيكتر-آر جي"، رشيد سونيايف، من اتخاذ خطوات أحادية الجانب، موضحا أنه لا يمكن أن إعادة التشغيل إلا بموافقة ألمانيا - وإلا فإن التليسكوب سيصبح مهددا بالتعطل.

وتم إطلاق "إيروسيتا" في عام 2019 على متن القمر الاصطناعي الروسي"سبيكتر-آر جي" بصاروخ بروتون. ويُستخدم "إيروسيتا" إلى جانب التليسكوب الروسي في رصد الفضاء ويمكن أن يلتقط صورا لمجرات على بعد ملايين الكيلومترات من الأرض.

تجدر الإشارة إلى أن روجوزين، الذي كان سفيرا لبلاده سابقا لدى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، يصور نفسه منذ فترة طويلة على أنه متشدد تجاه الغرب. وفي ضوء العقوبات الأمريكية التي أعقبت الغزو الروسي لشبه جزيرة القرم، قال في عام 2014 إن رواد الفضاء الأمريكيين يجب أن يطيروا إلى محطة الفضاء الدولية "على الترامبولين" في المستقبل.
تصدير الحبوب

وحذرت أوكرانيا من أن الطرق البديلة لتصدير الحبوب لن تكون كافية لتجنب حدوث أزمة غذاء عالمية، حيث تواصل روسيا حصارها لموانئ البلاد على البحر الأسود.

وبحسب وكالة "بلومبرج" للأنباء اليوم السبت، قالت أوكرانيا إن قواتها استعادت بعض الأراضي في مدينة رئيسية بمنطقة لوهانسك، حيث أحرزت روسيا تقدما مؤخرا، وذلك بعد مرور مئة يوم على بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وقال وزير البنية التحتية الأوكراني، أولكسندر كوبراكوف، في تصريحات لصحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية إن الطرق البديلة لتصدير الحبوب من البلاد لن تكفي لتحل محل موانئ البحر الأسود التي تحاصرها روسيا، محذرا من نقص حاد في الغذاء العالمي، وأضاف: "لن تغطي كل أنشطتنا حتى 20٪ مما يمكننا القيام به عبر موانئ البحر الأسود.

 

طباعة Email