اختراعات هندية صديقة للبيئة أبطالها شباب

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

وسط ارتفاع أسعار البنزين والديزل لم يكف أبناء الجيل الجديد في الهند من الخروج بأفكار وابتكارات مختلفة ليس فقط لمساعدة وطنهم ولكن لمساعدة العالم بأكمله، في هذا الإطار ظهر أخيراً مزارع شاب من كالواد، في جامنا جار بفكرة جرار «فيوم». الجرار المذكور يعمل بالبطارية ويستخدم للأغراض الزراعية. 

هذا الشاب البالغ من العمر 34 عاماً ويدعى ماهيش بهايبوث، حاصل على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال، واجتاز لاحقاً دورة «الريكشو» الإلكترونية التي ترعاها الحكومة بشهادة «إيزو». تم تصنيع الجرار بسعة 22 حصاناً، وهو مجهز ببطارية ليثيوم 72 واط، وهي بطارية من الفئة العليا، مما يعني أنها لا تحتاج إلى استبدالها عدة مرات ولا هناك حاجة للمياه تماماً لتشغيل هذا الجرار. 

كما تحتاج بطارية الجرار إلى الشحن لمدة أربع ساعات فقط، وبعد ذلك يمكن تشغيلها بشكل مستمر لمدة تصل إلى 10 ساعات، ليس ذلك فحسب بل يحتوي الجرار على العديد من التقنيات المتطورة الأخرى التي تحمل في ثناياها عوامل داخلية يمكن أيضاً إدارة وتيرة الجرار من خلال الهاتف الخلوي، وهو الأمر الذي أصبح ضرورياً الآن في الهند، فالتكنولوجيا أصبحت جزءاً لا يتجزأ من أي اختراع جديد أو حتى خدمة وتقنية جديدة ولم يقتصر الأمر على الجيل الجديد بل يتم تدريب المسنين على التعامل بالتكنولوجيا، بداية من التعاملات المادية التي أصبحت جميعها مرتبطة ببرامج على الهاتف المحمول، مروراً بمستلزمات الحياة اليومية وحتى هذا المشروع المقدم أخيراً.

وفي الآونة الأخيرة كذلك طور أحد طلاب الهند ويدعي سامرات ناث بتطوير دراجة إلكترونية مقاومة للسرقة (e-bike) باستخدام أجهزة استشعار حديثة وتثبيت أنظمة تتبع الموقع عليها. الدراجة مصنوعة من بطاريات ليثيوم أيون التي يتم إعادة تدويرها من أجهزة الكمبيوتر المحمولة المستخدمة. 

تمتد الدراجة لمسافة 60 كم بشحنة واحدة وبسرعة 40 كم في الساعة. تلك الاختراعات التي لا تتوقف في الهند يكون الهدف الأساسي منها هو المحافظة على البيئة من التلوث.

طباعة Email