دعوة أممية لتشكيل بعثة عسكرية أفريقية في مالي

ت + ت - الحجم الطبيعي


حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، الخميس، من أنّ مالي قد تنهار إذا سحبت المنظّمة الدولية القبعات الزرق من هذا البلد، مقترحاً حلاً يقوم على تشكيل بعثة عسكرية أفريقية بتفويض قوي من مجلس الأمن.

ومن المفترض أن ينظر مجلس الأمن يونيو المقبل في تجديد ولاية «مينوسما»، «بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي»، والتي أُنشئت في 2013 وقوامها حالياً نحو 13 ألف جندي والآلاف من عناصر الشرطة والموظفين المدنيين.

وسينظر مجلس الأمن في التجديد لهذه البعثة في ضوء التغيّرات الجذرية التي طرأت في البلد منذ يونيو الماضي حين جدّد المجلس ولايتها لمدة عام واحد.

وفي مقابلة أجرتها معه إذاعة «أر أف إي» الفرنسية وأذيعت أمس واليوم، قال غوتيريس إنّ «الوضع الحقيقي هو أنّه من دون مينوسما، سيكون الخطر هائلاً بأن تنهار البلاد». وأضاف: «لن أقترح إنهاء هذه المهمة لأنّني أعتقد أنّ العواقب ستكون وخيمة»، مشدّداً على أنّ المطلوب في مالي حالياً «ليس قوة لحفظ السلام، بل قوة قوية لفرض السلام ومكافحة الإرهاب». وشدّد الأمين العام على أنّ «هذه القوة القوية يجب أن تكون قوة أفريقية تابعة للاتحاد الأفريقي، ولكن بتفويض من مجلس الأمن بموجب الفصل السابع وبتمويل إلزامي». ويسمح الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة باستخدام القوة المسلّحة في حال وجود تهديد للسلم والأمن الدوليين.

طباعة Email