أوكرانيا تعلن بدء "معركة السيطرة على الدونباس"

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت السلطات الأوكرانية أمس الاثنين أن القوات الروسية بدأت عمليتها العسكرية شرق أوكرانيا، الذي يتعرّض لقصف عنيف، في حين تتواصل الضربات في غرب البلاد.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في كلمة عبر تلغرام "يمكننا أن نؤكّد الآن أنّ القوات الروسية بدأت معركة السيطرة على الدونباس، التي كانت تستعدّ لها منذ وقت طويل. قسم كبير جداً من الجيش الروسي مكرّس حالياً لهذا الهجوم".

وتابع زيلينسكي "بغضّ النظر عن عدد الجنود الروس الذين تم إحضارهم إلى هنا، سنقاتل وسندافع عن أنفسنا"، وهو كان قد حذّر الأحد من أن الروس يريدون "الانتهاء من دونباس وتدميرها".

وجاء إعلان زيلينسكي بعيد تأكيد الحاكم الأوكراني لمنطقة لوغانسك سيرغي غايداي عبر فيسبوك أنّ العملية العسكرية الروسية شرق أوكرانيا "قد بدأ".

قوات روسية في مدينة كريمينا

وقال الحاكم "إنّه الجحيم. الهجوم الذي يُحكى عنه منذ أسابيع قد بدأ"، مضيفاً "تدور معارك في روبيجني وبوبسانا، ومعارك مستمرّة في مدن مسالمة أخرى"، وأقر بأن مدينة كريمينا "أصبحت للأسف" تحت سيطرة الروس.

وتقع هذه المدينة، التي كانت تضم قبل الحرب 18 ألف نسمة، على بعد نحو خمسين كيلومترا إلى شمال شرق كراماتورسك، عاصمة منطقة الدونباس.

وأعلن غايداي عبر تلغرام مقتل أربعة مدنيين على الأقل في كريمينا.

لكن مستشار الرئاسة الأوكرانية أوليكسي أريستوفيتش أكد أن "المحتلين الروس لم يتمكنوا بعد من غزو كريمينا"، مشيرا إلى "حرب شوارع عنيفة" تشهدها المدينة.

وقبيل ذلك كان غايداي قد حضّ المدنيين على إخلاء منطقة لوغانسك. وكتب على فيسبوك "هذا الأسبوع سيكون صعبا. قد تكون هذه الفرصة الأخيرة لإنقاذكم" عبر مغادرة مناطق القتال.

لكنّ نائبة رئيس الحكومة الأوكرانية إيرينا فيريشتشوك قالت في بيان على مواقع التواصل الاجتماعي "للأسف لن تكون هناك ممرات إنسانية اليوم. في انتهاك للقانون الإنساني الدولي، لم يتوقف المحتلون الروس عن إغلاق وقصف الممرات الإنسانية".

من جهته، قال بافلو كيريلينكو؛ حاكم منطقة دونيتسك إنّ أربعة مدنيين قتلوا الإثنين في قصف روسي على منطقته.

وقال شميغال في مقابلة الأحد مع برنامج "هذا الأسبوع" على قناة "إيه بي سي" إن "قواتنا العسكرية وجنودنا ما زالوا هناك، وسيقاتلون حتى النهاية".

 

طباعة Email