عودة خجولة إلى الحياة الطبيعية في كييف

ت + ت - الحجم الطبيعي

بعد 51 يومًا من الحرب، انتهز سكان كييف أمس الجمعة على نطاق واسع أول يوم مشمس من الربيع للتمتع بحياة شبه طبيعية، فمنهم من تنزه في الحديقة، فيما توجه آخرون إلى المقاهي.

في حديقة فومين في وسط كييف، يتوقف المتنزهون لالتقاط الصور أمام البراعم المتفتحة، ومن بينهم جندي أوكراني دفع بحزم عائلته الصغيرة المكونة من زوجة وولدين للوقوف أمام البراعم الأرجوانية قبل أن يقول "ابتسموا!"

تكاد ناتاليا ماكريفا (43 عامًا) التي جاءت بصحبة والدتها لا تصدق ما تراه، وقالت بينما تسير بين الناس وهي تتفادى الارتطام بعربات الأطفال والدراجات البخارية والهوائية "إنها المرة الأولى التي نعود فيها إلى مركز المدينة، أردنا أن نرى كيف عادت وسائل النقل للعمل من جديد".

واضافت الطبيبة البيطرية "أن رؤية الناس تشعرني بالغبطة".

وفي ظل حرارة بلغت 20 درجة، يستلقي جندي بزيه العسكري فوق العشب، وهو يدخن غليونه وعيناه تتأملان السماء الزرقاء، وبقربه يحاول زميلاه في الكتيبة، وهما توأمان، تسلق شجرة اللوز المزهرة.

قال أحد التوأمين بالزي الرسمي، دميترو تكاتشينكو (40 عامًا)، وهو من المحاربين القدامى في حرب دونباس عام 2015 "إنها المرة الأولى التي يمكننا فيها الاسترخاء. بعد أن أرسلونا لأكثر من شهر إلى إيربين وغوستوميل، جئنا إلى هنا للاستمتاع بهذا اليوم الجميل".

وتجلس آنا جريتشكو التي ستبلغ من العمر 83 عامًا بعد ثلاثة أشهر، على مقعدها المعتاد مرتدية قلنسوة صوفية بيضاء رغم ارتفاع الحرارة وهي تستمتع بمظاهر الحياة.

وقالت "اليوم يريد الناس أن ينسوا الحرب. لكن سرعان ما سيعود القصف ودوي صفارات الإنذار وسيتعين علينا الاحتماء" لتتحول الابتسامة التي تعلو وجهها فجأة إلى دموع.

بعد ثلاثة أسابيع من الهدوء النسبي، ضربت غارتان روسيتان مجمعات عسكرية قرب كييف يومي الجمعة والسبت. ويهدد الكرملين منذ عدة أيام بتكثيف نيرانه على العاصمة.

في المقهى
نُصبت الحواجز المعدنية المضادة للدبابات على جانب الطريق. لا تزال نقاط التفتيش التي تحيط بها أكياس الرمل والقطع الاسمنتية موجودة لكن أغلبها خالية من الجنود.

لم تعد اللوحات الإعلانية تبث تعليمات السلامة أو الرسائل الموجهة إلى الغازي الروسي أو "المتسللين" بل مقاطع فيديو وطنية.

لا تزال حصيلة الخسائر المادية محدودة في المدينة. تدمر أو تضرر مئة مبنى جراء الضربات الروسية بين 24 فبراير و22 مارس، وهو تاريخ آخر هجوم جوي، بحسب السلطات.

وعلى شرفة أحد المقاهي، جلست ألونا بوغاتشوفا (34 عامًا) مع أصدقائها للمرة الأولى "للحرب أبعاد عديدة ولا تتعلق فقط بالقتال. وبطبيعة الحال تظل كييف في حالة حرب".

وتابعت الفتاة التي همت لإنهاء شرابها قبل انقضاء المهلة المسموحة "لكن من ناحية أخرى، لدينا الكثير هنا، الحريات الموجودة. إنه وضع غير مسبوق، ليس له اسم، لم نختبره بعد".

في كييف، يُحظر بيع المشروبات الروحية، اعتبارا من الرابعة بعد الظهر ولا يزال حظر التجول ساريًا من التاسعة مساء إلى السادسة صباحًا.

كما صار من الممكن توصيل وجبة أو الذهاب إلى مصفف الشعر أو الذهاب إلى مركز التسوق أو ركوب المترو أو استئجار دراجة أو دراجة بخارية.

ولكن ما زالت المدارس والجامعات ومعظم المطاعم والمرافق الثقافية أو الترفيهية والرياضية مغلقة.

وحث رئيس بلدية كييف فيتالي كليتشكو السبت الأشخاص الذين خرجوا من كييف - ما يصل إلى نصف سكانها البالغ عددهم 2,8 مليون نسمة في خضم الحرب - على عدم العودة إلى المدينة.

لكن وسائل الاعلام المحلية أوردت ان حوالي 50 ألف شخص يعودون إلى العاصمة كل يوم.

 

طباعة Email