شرق أوكرانيا.. مسرح معارك فاصلة

ت + ت - الحجم الطبيعي

ينتظر أن يكون شرق أوكرانيا مسرحاً لمعارك جديدة، ففيما تؤكّد كييف استعدادها لما أسمتها «معركة كبيرة»، تتأهّب موسكو لشن هجوم شرقي أوكرانيا، بعد رصد الأقمار الاصطناعية قافلة ضخمة تتجه إلى منطقتي لوغانسك ودونيتسك.

وأكّدت أوكرانيا، أنها مستعدة لخوض «معركة كبيرة» في شرق البلاد. ونقلت وكالة الأنباء انترفاكس - أوكرانيا عن ميخايلو بودولياك مستشار الرئيس الأوكراني، قوله: «أوكرانيا مستعدة للمعارك الكبيرة، أوكرانيا يجب أن تكسبها بما في ذلك في دونباس، عندما يحدث ذلك سيكون لأوكرانيا موقف أقوى في المفاوضات، وهذا يسمح لها بفرض بعض الشروط». كما قال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في مؤتمر صحافي مع المستشار النمساوي، كارل نيهامر، الذي زار كييف: «نحن مستعدون للقتال وللبحث في الوقت نفسه، عن طرق دبلوماسية لوقف هذه الحرب».

قافلة روسية

على صعيد متصل، رصدت صور التقطتها الأقمار الاصطناعية قافلة ضخمة من الآليات العسكرية الروسية تمتد على مسافة 14 كيلومتراً. ونشرت الصور شركة «ماكسار تكنولوجيز»، السبت، وتظهر قافلة ضخمة من المدرعات والدبابات وقطع المدفعية الروسية. وتقول صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، نقلاً عن خبراء، إن القافلة تتجه جنوباً إلى منطقتي لوغانسك ودونيتسك في شرقي أوكرانيا، حيث يعتقد أن روسيا ستشن هجوماً هناك، بعد تخفيف عملياتها الهجومية في الشمال ومحيط العاصمة كييف. إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، تدمير مقر قيادة لكتيبة أوكرانية شرق البلاد بعد وصول تعزيزات لها من مقاتلين أجانب.

ونقل موقع قناة «آر تي عربية» عن الناطق باسم الوزارة، إيجور كوناشينكوف، القول: «خلال الليلة قبل الماضية، دُمّر بصواريخ عالية الدقة مطلقة من البحر مقر قيادة وموقع مرابطة قوات لكتيبة دنيبرو القومية، وصل إليه أخيراً تعزيزات مؤلفة من مرتزقة أجانب». كما ذكر كوناشينكوف، أن القوات الروسية دمرت منصات إطلاق لصواريخ «إس 300» تابعة للجيش الأوكراني، مشيراً إلى أنّ سلاح الجو قصف 86 هدفاً عسكرياً جديداً في أراضي أوكرانيا، منها مقر قيادة ومستودعاً ذخيرة وثلاثة مستودعات وقود، وثلاث راجمات صواريخ و49 موقعاً حصيناً وتجمعاً للآليات الحربية الأوكرانية.

ممرات

أعلنت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني إيرينا فيريشوك، أمس، أنّ كييف وافقت على استخدام تسعة ممرات إنسانية لمساعدة المدنيين على الفرار بكثافة من القتال العنيف شرق البلاد، بما في ذلك استعمال سيارات خاصة للخروج من ماريوبول. كما أوضحت في بيان على تيليغرام، أنّ كل طرقات الممرات الإنسانية في منطقة لوهانسك ستعمل طالما أن هناك وقفاً لإطلاق النار من قبل القوات الروسية.

طباعة Email