ماكرون ولوبان سيخوضان جولة الإعادة في الانتخابات الفرنسية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تأهل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ومنافسته مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان إلى خوض جولة إعادة في 24 أبريل الجاري بعد حصولهما على أعلى الأصوات في الجولة الأولى التي أجريت اليوم "الأحد".

وفي حين تضع التوقعات ماكرون في المركز الأول متقدماً على لوبان، اعترف مرشحون آخرون بالهزيمة. وحثوا جميعاً، فيما عدا مرشح يميني متطرف آخر هو إريك زيمور، الناخبين على دعم الرئيس الحالي لسد الباب أمام اليمين المتطرف.

وتوقع منظمو استطلاعات إيفوب تقارباً شديداً في نتيجة جولة الإعادة، مع حصول ماكرون على 51 % مقابل 49 % للوبان. وفي عام 2017، حصل ماكرون على 66.1 %  من الأصوات.

وقال ماكرون إن فرنسا وأوروبا تواجهان لحظة حاسمة، مضيفا أن بإمكان الفرنسيين التعويل عليه.

وأضاف "أمد يدي لكل من يريد العمل من أجل فرنسا".

أما لوبان فقالت إنها من يمكنها حماية الضعفاء وتوحيد أمة سئمت نخبتها.

وقالت لأنصارها الذين راحوا يهتفون لها "سنفوز!". وأضافت في باريس أن جولة الإعادة "ستكون اختيار حضارة".

حصل ماكرون على ما بين 28.1 و29.5 % من الأصوات في الجولة الأولى بينما حصدت لوبان ما بين 23.3 و24.4 %، وفقًا لتقديرات منفصلة لاستطلاعات أجرتها كل من المؤسسة الفرنسية للرأي العام وأوبنيون واي وإليب وإبسوس. 

وعادة ما تكون هذه التقديرات، التي تُنشر مع انتهاء فترة التصويت، موثوقة للغاية في فرنسا.

ومن المتوقع صدور تأكيد رسمي للنتائج في وقت لاحق اليوم.

وإذا تأكدت هذه النتيجة، فإنها ستمهد لمواجهة بين ماكرون الليبرالي الاقتصادي ذي النظرة العالمية وبين قومية متشككة بشدة في الاتحاد الأوروبي والتي كانت، حتى حرب أوكرانيا، تعبر صراحة عن إعجابها بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وسيعتمد الفائز بقصر الإليزيه على الناخبين الذين أعطوا أصواتهم لمنافسي ماكرون ولوبان.

وقال كل من المرشحة المحافظة فاليري بيكريس والاشتراكية آن إيدالجو ويانيك جادو من حزب الخضر وفابيان روسيل من الحزب الشيوعي إنهم سيدعمون ماكرون للتصدي لليمين المتطرف.

وقالت إيدالجو "حتى لا تقع فرنسا في كراهية الجميع ضد الجميع، أدعوكم رسمياً للتصويت في 24 أبريل ضد مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان".

وحذرت بيكريس من "عواقب وخيمة" إذا لم يفز ماكرون في جولة الإعادة.

وقالت لوبان لجماهير هتفت "سنفوز! سنفوز!"، إنها تريد توحيد كل الفرنسيين. 

وأضافت أن جولة الإعادة "ستكون اختيار الحضارة" وأن برنامجها سيحمي الضعفاء ويجعل فرنسا مستقلة.

 فترة ثانية 
لم يفز أي رئيس فرنسي بولاية ثانية خلال العقدين الماضيين.

وقبل شهر تقريباً، كان ماكرون يتجه لتحقيق هذا بشكل مريح، إذ كان يحتل مرتبة متقدمة في استطلاعات الرأي بفضل النمو الاقتصادي القوي والمعارضة المنقسمة ودوره كزعيم سياسي في محاولة تجنب الحرب على الجناح الشرقي لأوروبا.

لكنه دفع ثمن خوضه الحملة الانتخابية متأخراً وتجنب خلالها التجول في الأسواق بالمناطق الإقليمية لصالح تجمع انتخابي واحد كبير خارج باريس. 

كما لم تحظ خطة لجعل الناس يعملون لفترة أطول بشعبية مما مكّن لوبان من تضييق الفجوة في استطلاعات الرأي.

 

 

طباعة Email