جونسون من كييف: نتعهد بمزيد من الدعم العسكري والمالي

الحرب الأوكرانية.. تبادل أسرى يعزز طريق الدبلوماسية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت أوكرانيا أمس أنها لا تزال مستعدة لإجراء مفاوضات مع روسيا، في وقت أجريت عملية تبادل للأسرى في ثالث تبادل من نوعه منذ بداية العمليات العسكرية الروسية، بينما استضافت العاصمة كييف اجتماعاً بين الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الذي أكد أن بلاده في صدد التحضير لحزمة مساعدات مالية وعسكرية جديدة لأوكرانيا.

وأكد زيلينسكي في مؤتمر صحافي مع المستشار النمسوي كارل نيهامر الذي زار كييف أيضاً ومدينة بوتشا القريبة من العاصمة «لطالما قالت أوكرانيا إنها مستعدة للمفاوضات وستبحث عن أي احتمال يفضي إلى وقف الحرب. في الوقت نفسه، نشهد للأسف تحضيرات لمعارك ضخمة، يقول البعض إنها حاسمة، في الشرق». وأضاف «نحن مستعدون للقتال، وفي الوقت نفسه نبحث عن طرائق دبلوماسية لوقف هذه الحرب. في الوقت الحالي، نحن نبحث في الموازاة إجراء حوار». وتابع زيلينسكي «في الشرق والجنوب، نلاحظ تكثيفاً للأسلحة».

في الأثناء، كشفت إيرينا فيريشتشوك نائبة رئيس الوزراء الأوكراني في منشور على الإنترنت، أن بلادها أجرت عملية تبادل للأسرى مع روسيا أمس في ثالث تبادل من نوعه منذ بداية الحرب، وأن 12 جندياً في طريقهم إلى الوطن. وأضافت فيريشتشوك إنه في إطار هذه الصفقة، عاد أيضاً 14 مدنياً إلى أوكرانيا، من دون أن تذكر عدد الروس الذين أُطلق سراحهم. وفي السياق ذاته، أعلنت المفوضة الروسية لحقوق الإنسان تاتيانا موسكالكوفا، إطلاق سراح 14 بحاراً روسياً كانوا محتجزين في أوكرانيا.

وكتبت موسكالكوفا على قناتها على تليغرام تقول: «جاءت أخبار سارة، بفضل الإجراءات المنسقة للجنود الروس، تم إطلاق سراح 14 بحاراً من سفينة آزوف كونكورد المدنية وإجلاؤهم إلى مكان آمن من قبل جنودنا». وبحسب موسكالكوفا، احتجزت القوات المسلحة الأوكرانية منذ 24 فبراير الماضي طاقم السفينة في ميناء ماريوبول.

حزمة مساعدات

في غضون ذلك، ومن كييف، أعلن رئيس الوزراء البريطاني أن بلاده تحضر حزمة مساعدات مالية وعسكرية جديدة لأوكرانيا. وقال جونسون إن حزمة المساعدات دليل على التزام بلاده دعم أوكرانيا. وذكر جونسون عبر «تويتر» أنه التقى الرئيس الأوكراني لإبداء الدعم الثابت لبلاده.

بدوره، أعلن مقر رئاسة الحكومة البريطانية في داونينغ ستريت أن بريطانيا سترسل 120 مركبة مدرعة وأنظمة صواريخ جديدة مضادة للسفن لدعم أوكرانيا.

وتضاف هذه المساعدة إلى حزمة أعلنتها المملكة المتحدة أول من أمس تشمل صواريخ «ستار ستريك» المضادة للطائرات و800 صاروخ مضاد للدبابات، فضلاً عن طائرات مسيّرة مخصصة لـ«الضربات الدقيقة».
ومع إعلان جمع حملة تبرع دولية أكثر من 10 مليارات دولار من المساعدات لأوكرانيا أمس، تعهد جونسون أيضاً تقديم 500 مليون دولار أخرى مساعدات مالية عبر البنك الدولي. وقال إنه «تشرف» بلقاء فولوديمير زيلينسكي في الزيارة التي لم يعلن عنها. وأضاف «أوضحت أن المملكة المتحدة تقف إلى جانبهم بثبات في هذه المعركة المستمرة، وأننا سنظل كذلك على المدى الطويل».

وكانت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، أعلنت في وارسو في وقت سابق من يوم أمس، أن حملة تبرعات دولية جمعت 10,1 مليارات يورو لدعم أوكرانيا. وتم إطلاق حملة «ستاند آب فور يوكراين» لدعم اللاجئين الأوكرانيين من المنظمة الدولية «غلوبل سيتيزن» بدعم من الاتحاد الأوروبي ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

طباعة Email