عاصفة غضب أوروبية تطرد أكثر من 200 دبلوماسي روسي

ت + ت - الحجم الطبيعي

استمر طرد طواقم السفارات الروسية في العواصم الأوروبية لدى تخطي عدد الموظفين المطالبين بالمغادرة 200 موظف، فيما ضغطت الاتهامات بارتكاب القوات الروسية فظائع ضد المدنيين الأوكرانيين على الدبلوماسية بشدة.

وأعلنت إيطاليا 30 مسؤولاً روسياً أشخاصاً غير مرغوب بهم، بينما ذكرت إسبانيا أنها تعتزم طرد 25 مسؤولاً روسياً. بينما طالبت سلوفينيا روسيا بخفض طاقم سفارتها إلى 33 فرداً. وطردت الدنمارك ورومانيا والسويد ومؤسسات تابعة للاتحاد الأوروبي مجتمعة 47 دبلوماسياً، حسبما ذكرت وكالة "بلومبرغ" اليوم الثلاثاء.

وجمع زعماء الاتحاد الأوروبي مجموعة جديدة من العقوبات ضد روسيا بينما يتفاعل العالم بذعر وغضب إزاء الحرب.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي في فعالية اليوم في تورينو: "لا بد من المعاقبة على جرائم الحرب، لا بد أن يدفع بوتين والسلطات وجيشه ثمن أفعالهم".

طباعة Email