الغاز الروسي.. شوكة في حلق العقوبات الأوروبية

ت + ت - الحجم الطبيعي

فيما انضمت ألمانيا إلى أعضاء آخرين في الاتحاد الأوروبي، في فرض عقوبات على الكرملين في بعض القطاعات، رفضت الدعوات لفرض حظر على واردات الطاقة الروسية، كما أن بعض دول الاتحاد تكرر الشكوى من أنها لا تستطيع الاستغناء تحديداً عن الغاز الروسي الذي تحوّل إلى حجر عثرة أمام سياسة العقوبات المقترح فرضها على موسكو.

رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي اتهم ألمانيا بأنها «أكبر عائق» بشأن فرض مزيد من عقوبات الاتحاد الأوروبي على روسيا، مناشداً المستشار الألماني أولاف شولتس تغيير موقفه إزاء العقوبات. وقال: «ينبغي ألا تكون أصوات الشركات الألمانية، ولا أصوات المليارديرات الألمان - التي ربما تثنيكم الآن عن اتخاذ المزيد من الإجراءات - هي التي تُسمع عالياً في برلين».

مواقف متعارضة

وضغطت إيطاليا من أجل فرض الاتحاد الأوروبي لحد أقصى لسعر واردات الغاز من روسيا، لكن هذا الاقتراح يعارضه شركاء أوروبيون، من بينهم ألمانيا. وقال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، إن إيطاليا لن تعترض على فرض عقوبات على الغاز الروسي، لكن على النقيض من ذلك، صرح وزير الخارجية النمساوي ألكسندر شالنبرغ، بأن بلاده لن تؤيد هذا الموقف، لأن ذلك يضر بأوروبا أكثر من الإضرار بموسكو، فيما قالت رئيسة مولدوفا، مايا ساندو إن بلادها لا يمكنها الاستغناء عن واردات الغاز من روسيا، لأنه ليس لديها بديل قابل للتطبيق في الوقت الراهن.

طباعة Email