صفعة دبلوماسية.. بولندا: ألمانيا عقبة رئيسة أمام تشديد العقوبات على روسيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال رئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافيتسكي اليوم الاثنين في مؤتمر صحفي إن ألمانيا هي العقبة الرئيسية أمام فرض عقوبات أكثر صرامة على روسيا مضيفا أن المجر لا تعرق هذه العقوبات.

يأتي تصريح مورافيتسكي بعد فوز رئيس الوزراء فيكتور أوربان في الانتخابات الوطنية أمس الأحد بعد تعرضه لانتقادات بسبب موقفه غير المتشدد بما يكفي من العدوان الروسي على أوكرانيا.

وقال مورافيتسكي "علينا أن نرى أنه بغض النظر عن الطريقة التي نتعامل بها مع المجر، فإن هذا هو الفوز الرابع من نوعه وعلينا احترام الانتخابات الديمقراطية ... ألمانيا هي العقبة الرئيسية أمام العقوبات. المجر تؤيد العقوبات"

وأضاف مورافيتسكى إن العقوبات على روسيا لم يكن لها التأثير المطلوب فالروبل يستعيد وضعه، موضحا أن مطالبة روسيا بدفع واردات الغاز بالروبل " ابتزاز"، وذلك وفق خبر عاجل لقناة العربية.

وكان رئيس وزراء بولندا، قد أعلن مؤخرا استقبال 2,3 مليون لاجئ أوكراني منذ بداية الأزمة، مؤكدا استعداد بلاده لموجة جديدة من اللاجئين الأوكرانيين، ودعا إلى تفكيك آلة الحرب الروسية، وذلك قبيل زيارته إلى بريطانيا والنرويج وسط استمرار العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قال إن " إن بريطانيا ستشدد العقوبات وتزيد من الدعم العسكري ردا على الهجمات البغيضة ضد المدنيين" في بوتشا واربين وقرب كييف دليل على أن روسيا ترتكب جرائم حرب في أوكرانيا".


وأضاف جونسون في بيان الأحد "سأفعل كل ما بوسعي لكبح الآلة الحربية (للرئيس الروسي فلاديمير) بوتين".

ومضى يقول "نحن نكثف عقوباتنا ونزيد الدعم العسكري كما نعزز مساعداتنا الإنسانية لأولئك المحتاجين على الأرض".

ونفت وزارة الدفاع الروسية مزاعم أوكرانيا بأنها قتلت مدنيين، وقالت إن اللقطات والصور التي تظهر جثث قتلى في بوتشا "استفزاز آخر" من جانب كييف.

إلى ذلك، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الاثنين إنه يجب فرض مزيد من العقوبات على روسيا بعد أن اتهمت أوكرانيا القوات الروسية بقتل مدنيين في بلدة بوتشا الأوكرانية.

وأبلغ ماكرون إذاعة فرانس إنتر بأن ثمة "أدلة واضحة جدا" تشير إلى أن القوات الروسية مسؤولة عن جرائم حرب في أوكرانيا.

 

 

 

طباعة Email