مسؤول ألماني: سياسة الحكومات الاتحادية السابقة تجاه موسكو محل تساؤل

ت + ت - الحجم الطبيعي



يرى لارس كلينجبايل رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم بألمانيا أن سياسة الحكومات الاتحادية السابقة تجاه روسيا تعد محل تساؤل.

وقال لارس كلينجبايل لصحيفة "بيلد أم زونتاج" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد: "جميع الأحزاب التي تحملت المسؤولية يجب أن تسأل نفسها إذا ما كانت قد سارت على الطريق الصحيح أم لا".

وتابع رئيس الحزب إنه كان هناك تحذيرات واضحة مثل الحرب الروسية ضد جورجيا وضم شبه جزيرة القرم، وقال: "نعم، كان يتعين علينا جميعا تقييم ما حدث في روسيا على نحو مختلف".

 وأعلن كلينجبايل أن صداقته قد انتهت مع المستشار الألماني الأسبق جيرهارد شرودر (المنتمي أيضا للحزب الاشتراكي الديمقراطي) الذي لا يزال يتمسك بعلاقاته الاقتصادية مع موسكو على الرغم من الحرب الروسية ضد أوكرانيا.

وأضاف السياسي الألماني البارز أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعد مجرم حرب، وأن بوتين يتحمل المسؤولية عن هذه الحرب الوحشية وعن الضحايا وعن الأسر التي تمزقت وعن كل هذا البؤس الإجرامي.

ولكن كلينجبايل رفض الوقف الفوري لواردات الغاز والنفط من روسيا، وقال: "ولكن إذا أوقفنا استيراد النفط والغاز الروسيين على الفور، سيعني ذلك أن كثيرا من الأشخاص في ألمانيا قد يصبحون عاطلين وأن شركات ستعلن إفلاسها".

 

طباعة Email