أوروبا تبحث ارتدادات عقوباتها على اقتصاداتها

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستعد دول الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات جديدة على شركات النفط الروسية الكبرى، لكنها تبحث في الوقت نفسه عن طرق للحد من الارتدادات المؤثرة لهذه العقوبات على الدول نفسها، في ظل التوتر المتفاقم في الأزمة الأوكرانية، واستمرار العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، حيث ارتفعت الأسعار في العديد من دول أوروبا. وكالة رويترز نقلت عن مصدر بالاتحاد، قوله أمس، إن دول الاتحاد تستعد لفرض عقوبات جديدة على شركات النفط الروسية الكبرى، روسنفت وترانسنفت وجازبروم نفت، لكنها ستواصل شراء الخام منها، ما يشير إلى مدى حاجة أوروبا لإمدادات الطاقة الروسية.

وتبدو فرنسا، كما ألمانيا، من الدول الأكثر حذراً إزاء العقوبات، بسبب اعتمادها على روسيا. لذلك، يؤكد وزير المالية الفرنسي، برونو لومير، على ضرورة أن يكون تحرك الاتحاد الأوروبي لحماية الاقتصادات من تداعيات الوضع في أوكرانيا «موجّه وسريع ومؤقت»، حسب وكالة الأنباء الألمانية. ويطالب لومير بتقديم مساعدة عاجلة للأسر المتضررة من ارتفاع أسعار الطاقة، واتخاذ تدابير لدعم الشركات التي تستهلك كميات كبيرة من الغاز.

ويقر البنك المركزي الفرنسي، بأن الوضع في أوكرانيا، يؤثر بالفعل في الاقتصاد، ويسبب حالة من الغموض الكبير. ويقول محافظ البنك فيليروي دي جالو: «إنها صدمة اقتصادية سلبية.. إنه نمو أقل، وتضخم أكثر».

طباعة Email