أزمة أوكرانيا ..تفاؤل عشية محادثات في تركيا اليوم

أوكرانيون يغادرون مدينة إربين قرب كييف بعد فتح الممرات الآمنة | أ.ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

ترى روسيا تقدماً في المفاوضات مع أوكرانيا، من دون أن يتضح إن كان التقدم يتعلق بالترتيبات الميدانية، بشأن الممرات الآمنة للمدنيين، أو بشأن الأزمة ككل، فيما يستعد وزيرا خارجية البلدين للقاء اليوم في تركيا، وهو لقاء وصفته موسكو بـ«المهم».

فيما أبدت كييف توقعات محدودة بشأنه. الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زخاروفا قالت، أمس، إن روسيا ترى «تقدّماً» في المفاوضات مع أوكرانيا، وأوضحت في مؤتمر صحافي «تم إحراز بعض التقدم» في المفاوضات الرامية إلى «إنهاء إراقة الدم العبثية ومقاومة القوات الأوكرانية في أسرع وقت ممكن».

وأكدت أن أهداف روسيا «لا تشمل احتلال أوكرانيا ولا تدمير دولتها ولا إطاحة الحكومة الحالية» مجدّدة التأكيد أنها لا تستهدف المدنيين.

وأضاف أن بلادها ستحقق هدفها المتمثل في ضمان وضع محايد لأوكرانيا، وأنها تفضل فعل ذلك من خلال المحادثات، وتابع أن العملية العسكرية التي تنفذها روسيا تمضي بانسجام تام مع خطتها، وأضافت أن أهداف موسكو لا تشمل الإطاحة بحكومة كييف، وإنها تأمل في تحقيق مزيد من التقدم المهم في الجولة المقبلة من المحادثات مع أوكرانيا.

ووصف الكرملين اللقاء المقرر بين وزيري خارجية روسيا سيرغي لافروف ونظيره الأوكراني دميتري كوليبا اليوم في تركيا بأنه «مهم للغاية»، وقال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف «بالنسبة لاجتماع وزراء الخارجية، يعد هذا استمراراً لعملية التفاوض، وهو مهم للغاية».

وقال إن موسكو مهتمة بإجراء مزيد من المباحثات مع الجانب الأوكراني بشأن مطلبي روسيا الأساسيين وهما اعتراف أوكرانيا بالقرم كأرض روسية، واستقلال جمهورتي دونيتسك ولوغانسك المعلنتين ذاتياً بشرق أوكرانيا.

وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا قال في، إن توقعاته محدودة بالنسبة للمحادثات المزمعة مع لافروف، وأكد كوليبا أنه سيحضر المحادثات المقررة في تركيا، وحض لافروف على التعامل معهم «بحسن نية وليس من منظور دعائي»، وأضاف في تصريح عبر مقطع فيديو «لكن سأقول بصراحة إن توقعاتي من المحادثات ضئيلة.. إننا مهتمون بوقف لإطلاق النار وتحرير أراضينا، والنقطة الثالثة هي حل جميع المشاكل الإنسانية».

حياد محتمل

من جانبها، لا تستبعد أوكرانيا مناقشة حياد محتمل للبلاد في المفاوضات مع روسيا، وقال إيهور شوفوكفا، مستشار شؤون السياسة الخارجية للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، لشبكة «إيه آر دي» الألمانية عندما سُئل عما إذا كانت أوكرانيا يمكن أن تكون مستعدة خلال المفاوضات لقبول الوضع المحايد:

«يمكن مناقشة مثل هذه القضايا في المفاوضات، هذا ممكن بلا شك»، داعياً إلى عقد اجتماع على مستوى الرؤساء.وأكد شوفوكفا أن إجراء مفاوضات جادة لن يكون ممكناً إلا إذا التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع زيلينسكي، معلناً استعداد زيلينسكي لذلك، ومشيراً في المقابل إلى أن الجانب الروسي للأسف ليس على استعداد للقيام بذلك.

وطالب شوفوكفا الشركاء الدوليين بالمساعدة في عقد مثل هذا الاجتماع، مشيراً في المقابل إلى أنه لا يمكن عقد مثل هذه المفاوضات أو اتفاق محتمل إلا بعد توقف الأعمال الحربية، وكان هناك وقف لإطلاق النار.

ممرات إنسانية

اتفق الروس والأوكرانيون على وقف لإطلاق النار حول سلسلة من الممرات الإنسانية، وأوضحت نائبة رئيس الوزراء الأوكرانية إيرينا فيريشتشوك، أن موسكو أكدت موافقتها على احترام هدنة 12 ساعة، حول 6 مناطق تشهد قتالاً. وحددت ممرات لإجلاء المدنيين خصوصاً من إنرغودار إلى زابوريجيا (جنوب) ومن إيزيوم إلى لوزوفا (شرق) ومن سومي إلى بولتافا (شمال شرق).

طباعة Email