إجلاء آلاف المدنيين من سومي الأوكرانية.. وروسيا تعد بهدنة جديدة اليوم

ت + ت - الحجم الطبيعي

وعدت القوات الروسية بهدنة جديدة اليوم (الأربعاء)، فيما تمكن آلاف المدنيين من الفرار من مدينة سومي في شمال شرق أوكرانيا.

ونقلت وسائل إعلام أوكرانية عن نائب رئيس الإدارة الرئاسية الأوكرانية كيريلو تيموشنكو قوله إنه تم إجلاء أكثر من خمسة آلاف شخص حتى الآن من مدينة سومي الواقعة على بعد 350 كيلومترًا شمال شرق كييف.

وقال حاكم منطقة سومي الأوكرانية دميترو زيفيتسكي إن ممرا إنسانيا لإجلاء السكان من المدينة المحاصرة سيستمر اليوم الأربعاء.

وأضاف أن حوالي خمسة آلاف شخص استقلوا حافلات من شمال شرق المدينة أمس الثلاثاء بعد أن وافقت موسكو وكييف على الممر، وأن نحو ألف سيارة تمكنت من المغادرة باتجاه مدينة بولتافا

وتمكنت قرابة ستين حافلة في قافلتين، من تأمين هؤلاء المدنيين ومعظمهم من والنساء والأطفال وكبار السن، كما أوضح تيموشنكو الثلاثاء من دون أن يذكر أرقاما.

وكانت السلطات الأوكرانية أعلنت صباح الثلاثاء إقامة ممر إنساني لإجلاء المدنيين من مدينة سومي القريبة من الحدود الروسية ويبلغ عدد سكانها أكثر من عن 250 ألف نسمة. وهي تشهد معارك طاحنة منذ عدة أيام.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في تسجيل فيديو مساء الثلاثاء "لكن هذا يمثل واحد بالمئة فقط مما يتوجب علينا القيام به، مما يتوقعه شعبي، ما يتوقعه الأوكرانيون العالقون" في مناطق القتال.

وأكد الجيش الروسي أن وقفا جديدا لإطلاق النار يفترض أن يدخل حيز التنفيذ الأربعاء للسماح بإجلاء المدنيين الآخرين. لكن هذا الإعلان لم يمنعها بحسب إدارة الطوارئ الأوكرانية، من قصف بلدة مالين الصغيرة مساء الثلاثاء في منطقة جيتومير غرب كييف، ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص بينهم رضيعان وتدمير سبعة منازل.

وتستمر عمليات إجلاء المدنيين في منطقة كييف على الرغم من إطلاق نار على ممرات إنسانية، حسب رئيس الإدارة المحلية أوليكسيتش كوليبا.
وكييف بسكانها البالغ عددهم ثلاثة ملايين نسمة معزولة عن بقية البلاد من ثلاث جهات. فالقتال يحتدم في ضاحيتيها الشمالية والغربية، والطرق باتجاه الشرق مغلقة بدبابات روسية وحقول ألغام.

في إيربين، رأى صحافيو وكالة فرانس برس مئات الأشخاص ينتظرون عبور النهر الذي يحمل الاسم نفسه سيرا على الأقدام، على ألواح خشبية مؤقتة وأنقاض هياكل معدنية باتجاه كييف على المحور الوحيد الذي لم يحتله الجيش الروسي بعد. وقالت الشرطة الأوكرانية إن نحو ألفي شخص تمكنوا من الفرار من هذه المنطقة.

ومثل كثيرين غيره، لم يكن أوليكسي إيفانوفيتش (86 عاما) يريد مغادرة منزله حتى عندما قصفت الدبابات الروسية التي قدمت من الشمال بلدة بوتشا المجاورة واستولت عليها ، ثم استولت على جزء من إيربين. وقال مستندا إلى ذراع زوجته أولكساندرا (81 عاما) إن "ابني وحفيدي هما اللذان طلبا أن نرحل".

وعلى مشارف العاصمة شمال، يحاول السكان اليائسون مغادرة بوتشا. وقالت آنا التي تقيم في المنطقة لفرانس برس إن "أهم شيء هو إخراج الأطفال. هناك عدد كبير من الأطفال والنساء".

وذكرت الحكومة الأوكرانية إن حوالي 300 ألف مدني عالقون في ماريوبول المرفأ الاستراتيجي الرئيسي الواقع على بحر آزوف في جنوب شرق البلاد.
في الجنوب، في ميكولايف القريبة من أوديسا امتدت طوابير سيارات مكتظة بالمدنيين الفارين من القتال لأميال، بينما كان تسمع أصوات إطلاق النار من خط الجبهة، حسب صحافية من فرانس برس.

ودفع النزاع الذي بدأ في 24 شباط/فبراير أكثر من مليوني شخص إلى مغادرة الأراضي الأوكرانية بحثا عن ملاذ آمن في الخارج. وقد توجه معظمهم إلى بولندا حسب الأمم المتحدة، بينما تتوقع أوروبا أن تستقبل خمسة ملايين لاجئ.


 تعليق استيراد الغاز الروسي
إلى ذلك، قررت الولايات المتحدة الثلاثاء تعليق استيراد النفط والغاز الروسي متولية بذلك مبادرة قيادة المعسكر الغربي في العقوبات المفروضة على موسكو منذ الهجوم على أوكرانيا.

وأعلنت بريطانيا أنها ستوقف بحلول نهاية العام الجاري مشترياتها من النفط الخام والمنتجات النفطية الروسية.

من جهته، أكد الرئيس الأميركي جو بايدن أن قراره "سيشكل ضربة قوية أخرى" إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين" ولتمويل حربه ضد أوكرانيا.
وعبر زيلينسكي مساء الثلاثاء عن شكره الحار لنظيره الأميركي على "هذه الإشارة إلى القوة القصوى الموجهة إلى العالم بأسره".

ودعا الرئيس الأوكراني الاتحاد الأوروبي إلى أن يتبع الخطوات نفسها عبر تبني "إجراءات صارمة وعقوبات ضد روسيا بسبب حربها"، لكن من أن دون يدعو بشكل مباشر إلى فرض حظر أوروبي على النفط أو الغاز.
ويرفض الأوروبيون الذين يعتمدون على الخام الروسي لتلبية ثلاثين بالمئة من احتياجاتهم الذهاب إلى هذا الحد.

وتتعرض شركات عدة لضغوط الرأي العام. وستغلق سلسلتا المطاعم الأميركيتان ماكدونالدز وستاربكس محلاتها في روسيا، بعد قرار مماثل للمجموعة العملاقة لمستحضرات التجميل العالمي لوريال. كما أعلنت شركة كوكاكولا تعليق عملياتها في البلاد.
وتبين أن تنفيذ قرارات تقديم المساعدة العسكرية الغربية أصعب مما كان متوقعا.

فقد اعتبرت الولايات المتحدة أن اقتراح وارسو بتسليم طائراتها من طراز "ميغ-29" إلى الجيش الأمريكي، لنقلها بعد ذلك إلى أوكرانيا أمرا "غير قابل للتنفيذ".

وكانت بولندا أعلنت الثلاثاء أنها مستعدة "لنقل كل طائراتها من طراز ميغ-29من دون تأخير ومجانا إلى قاعدة رامشتاين (في ألمانيا) ووضعها بتصرف حكومة الولايات المتحدة".

أسبوعان من المعارك
بعد نحو أسبوعين من بدء الهجوم واصلت القوات الروسية انتشارها حول المدن الكبرى أو تكثيف قصفها، كما أكد مسؤولون أوكرانيون.
وذكرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن رتلا روسيا جديدا يتقدم نحو كييف من الشمال الشرقي، بينما توقف الرتل الرئيسي القادم من الشمال منذ أيام.
وقال البنتاغون إن "بين ألفي وأربعة آلاف" جندي روسي قتلوا في أوكرانيا منذ بدء الهجوم. وكانت روسيا أعلنت في الثاني من مارس مقتل 497 جنديا في صفوفها لكنها لم تقدم أي تحديث لحصيلة خسائرها.
من جهة أخرى، أكد الرئيس الأوكراني عبر الفيديو من كييف لمجلس العموم البريطاني مساء الثلاثاء "سنقاتل حتى النهاية".

 

طباعة Email