أوكرانيا.. آمال على الجولة الثالثة

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعوّل العالم على المحادثات التي ينتظر انطلاقها في بيلاروسيا، للتوصل إلى اتفاق بين أوكرانيا وروسيا، فيما أعلنت موسكو أنها طرحت اقتراحاتها على الطاولة، وتنتظر رد كييف، وتعلّق آمالاً على الجولة الثالثة من المفاوضات.

وأكد الرئيس الروسي فلادميير بوتين أن موسكو طرحت مقترحاتها على طاولة المحادثات مع أوكرانيا، وتترك لهم الرد.

بدوره، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده طرحت أمام أوكرانيا خلال المفاوضات معها شروطاً واضحة لوقف المواجهات العسكرية، وقال لافروف خلال مؤتمر صحافي، أمس: «الشروط التي نعتبرها جزءاً لا يتجزأ من تسوية هذه الأزمة قد حددناها في كل من تصريحات الرئيس فلادميير بوتين، وتصريحات وفدنا خلال المفاوضات المذكورة»، ولفت لافروف إلى أن روسيا تعلق آمالاً على الجولة الثالثة من المحادثات، ولا تزال تنتظر من أوكرانيا معلومات عن جولة التفاوض المقبلة.

وفي حين، أفادت وكالة بلومبرغ للأنباء أن أوكرانيا عرضت عقد جولة أخرى من المحادثات مع روسيا غداً الإثنين...صرح وزير الخارجية القرغيزي، روسلان كازاكبايف، بأن بشكيك جاهزة لتقديم مساحة وكل المساعدات الضرورية لإجراء مفاوضات بين روسيا وأوكرانيا، وأضاف كازاكبايف في مؤتمر صحفي بعد محادثاته مع نظيره الروسي، في موسكو: «ترحب قرغيزستان ببدء المفاوضات بين ممثلي روسيا وأوكرانيا، كما تدعم كل جهود الوساطة في هذا الاتجاه، وعند الحاجة تعبر البلاد عن استعدادها لتقديم مساحة ومساعدة ضرورية، لتحقيق تفاهم وإحلال السلام».

على صعيد متصل، أبلغ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، بأن بلاده ستواصل جهودها كاملة لتحقيق السلام بين روسيا وأوكرانيا، وأفاد إبراهيم قالين، الناطق باسم الرئيس التركي، بأن أردوغان سيسعى أيضاً إلى محادثات على مستوى القادة بين روسيا وأوكرانيا، ويمكن أن تجري في تركيا، مضيفاً: «نعتقد أن لهذه الاجتماعات تأثيراً إيجابياً».

ويأمل وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، وفق ما أعلن أول من أمس، عن لقاء نظيريه الأوكراني والروسي خلال منتدى أنطاليا للدبلوماسية في جنوب تركيا، والذي سيعقد بين 11 و13 مارس الجاري، مشيراً إلى أن نظيره الروسي، سيرغي لافروف، أكد حضوره المؤتمر، وكشفت وسائل إعلام تركية، أن دعوة تشاوش أوغلو لاقت ترحيباً من سفير روسيا لدى الأمم المتحدة في جنيف، غينادي غاتيلوف، الذي وصف اجتماع وزراء الخارجية المحتمل بأنه فكرة جيدة.

طباعة Email