روسيا تطلب من سكان كييف إخلاء منازلهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت وزارة الدفاع الروسية إنها تعتزم قصف أهداف في العاصمة الأوكرانية كييف تستخدمها الأجهزة الأمنية الأوكرانية. وطلبت من السكان المقيمين بالقرب من هذه المواقع إخلاء منازلهم، لكنها لم تنشر معلومات عن أماكن هذه المواقع في المدينة التي يسكنها ثلاثة ملايين نسمة.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، متحدثا في مجمع حكومي يخضع لحراسة مشددة في كييف، إن على روسيا "التوقف أولا عن قصف الناس" قبل أن تحرز محادثات السلام أي تقدم.

وفي مقابلة مشتركة مع رويترز و(سي.إن.إن)، حث زيلينسكي أيضا أعضاء حلف شمال الأطلسي على فرض منطقة حظر طيران لوقف القوات الجوية الروسية، وهو أمر يستبعده التحالف العسكري.

وبينما كان زيلينسكي يتحدث، غير حليق الذقن ويرتدي زيا عسكريا بسيطا، وردت أنباء تفيد بأن صاروخا روسيا أصاب برجا تلفزيونيا بالقرب من موقع نصب تذكاري للمحرقة النازية (الهولوكوست) في كييف، مما أسقط خمسة قتلى.

وقال وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو "العملية العسكرية الخاصة" ستستمر حتى تحقق أهدافها التي حددها بوتين على أنها نزع سلاح أوكرانيا والقبض على "النازيين الجدد" الذين يقول إنهم يديرون البلاد.

وفي الجنوب، زعمت روسيا أنها طوقت بالكامل ساحل بحر آزوف الأوكراني. 

وقال مستشار بوزارة الداخلية إن القوات الروسية دخلت أيضا مدينة خيرسون في جنوب غرب أوكرانيا أمس الثلاثاء لكن مبنى إدارة المدينة لا يزال في أيدي الأوكرانيين.

وقالت وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن أكثر من 660 ألف شخص فروا من أوكرانيا إلى بلدان مجاورة مثل بولندا ورومانيا منذ بدء الغزو يوم الخميس.

وقال زيلينسكي إن كييف لا تزال الهدف الرئيسي. ويحتمي بعض سكان كييف في محطات مترو الأنفاق ليلا. وهناك طوابير طويلة من أجل الحصول على الوقود وبعض المنتجات تنفد في المتاجر.

طباعة Email