أكثر من 50 قتيلًا في هجوم على مركز لايواء النازحين في الكونغو الديمقراطية

ت + ت - الحجم الطبيعي

قُتل أكثر من 50 شخصًا بينهم نساء وأطفال مساء أمس الثلاثاء في هجوم على مركز لايواء النازحين في إيتوري في شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، في مجزرة جديدة نُسبت إلى ميليشيا محلية.

وقال مصدر في بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية لوكالة فرانس برس بعد ظهر اليوم الاربعاء ان الهجوم خلف 52 قتيلا على الاقل و 36 جريحا.

وتحدثت الحكومة الكونغولية التي أشارت إلى "جريمة ضد الإنسانية" عن سقوط "نحو خمسين" قتيلا.

وصباحا أعلن "مرصد الأمن في كيفو"، مجموعة باحثين موجودين في مناطق النزاع في جمهورية الكونغو الديمقراطية، في تغريدة أن "40 مدنيًا على الأقلّ قُتلوا بالسلاح الأبيض" في الليلة الماضية في بلين سافو" في إقليم دجوغو، فيما أكّد مسؤولون محليون ومصادر في المجتمع المدني أن حصيلة الضحايا تخطّت 50 قتيلًا.

وتتهم ميليشيا "تعاونية تنمية الكونغو" (كوديكو) التي تؤكّد أنها تدافع عن مصالح قبيلة لندو في مواجهة قبيلة هيما والجيش، بارتكاب هذا الهجوم.

وقال الزعيم المحلي ريتشارد ديدا لينغا لوكالة فرانس برس عبر الهاتف "توغل عناصر في ميليشيا كوديكو قرابة الساعة 21,00 و22,00 في مركز لايواء النازحين يسمى بلين سافو" يبعد ثلاثة كيلومترات من بلدة بولي في إقليم دجوغو.

وأضاف "احصينا بشكل أولي 59 قتيلا" مشيرا إلى أن هذا العدد مرجح للارتفاع وأن نحو 40 آخرين اصيبوا.

وتابع "لقد غادرت للتو المكان، حيث يبحث الشباب عن جثث أخرى في الأكواخ والأدغال".

قال ديزيريه مالو درا، رئيس المجتمع المدني في المنطقة "أحصيت 53 جثة، وتصلنا جثث أخرى، ويتم جمعها هنا في الموقع حيث أنا" وأضاف "لقد نقلنا للتو 36 مصابا الى المركز الصحي في بولي".

"نساء وأطفال"

وأوضح أن "معظم الضحايا من النساء والأطفال". وأضاف "جاء رجال الميليشيا مسلحين بالمناجل. ذبحوا العديد من الضحايا بالسلاح الأبيض".

وأشار إلى أن المهاجمين نفذوا مجزرتهم "بهدوء" وأن الجيش وصل صباح الأربعاء.

وأكدت الحكومة في تغريدة لوزارة الاتصالات "ان القوات المسلحة لجمهورية الكونغو الديمقراطية أوقفت هذا الهجوم".

وقالت بعثة الأمم المتحدة على تويتر "توجه الجنود الامميون إلى المكان لوقف المجازر وصد المهاجمين".وبحسب اليونيسف فان 15 طفلاً على الأقل بين القتلى وأكثر من 30 بين الجرحى.
وقال المجلس النروجي للاجئين الذي دان بشدة، على غرار عدد من المنظمات غير الحكومية هذه المجزرة، في بيان إن المخيم يأوي "أكثر من 24 ألف شخص فروا من العنف في إقليم دجوغو في عام 2019".
تشهد دجوغو أعمال عنف منسوبة إلى مختلف ميليشيا كوديكو التي تستهدف بشكل خاص أماكن النازحين التي تأوي آلاف القرويين الذين نزحوا من منازلهم بسبب الهجمات السابقة.

وأحصى "مرصد الأمن في كيفو" في ثمانية أيام فقط بين نهاية نوفمبر ومطلع ديسمبر 2021، مقتل 123 مدنيًا على الأقلّ لا سيّما في مخيّمات للنازحين.

بعد سنوات من الحرب، شهدت منطقة إيتوري هدوءاً نسبياً طوال 20 عاماً.

ونهاية العام 2017، تجددت أعمال العنف بشكل متقطع في البداية ثم على نطاق أوسع في العام 2019، منسوبة إلى متمردي القوات الديموقراطية المتحالفة التي تعتبر الأكثر دموية من بين العديد من المجموعات المسلحة التي تنشط في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية منذ أكثر من ربع قرن.

وتشن القوات الديمقراطية المتحالفة أيضا هجمات جهادية في الأراضي الأوغندية.

ويخضع إقليما شمال كيفو وإيتوري لـ "حالة حصار" منذ مطلع مايو، وهو إجراء استثنائي يمنح صلاحيات كاملة للجيش الذي فشل حتى الآن في وقف الانتهاكات التي ترتكبها الجماعات المسلحة.

وتحدث نواب إيتوري في بيان عن "إبادة جماعية". ودعت التنسيقية الإقليمية للمجتمع المدني إلى حداد لمدة ثلاثة أيام.

طباعة Email