الاتحاد الأفريقي يعلّق عضوية بوركينا فاسو

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن الاتحاد الأفريقي، أمس، أنه علّق عضوية بوركينا فاسو، رداً على انقلاب 24 يناير الذي أطاح الرئيس روش مارك كريستيان كابوري.

وأعلن «مجلس السلام والأمن» التابع للتكتل المكون من 15 بلداً على «تويتر» أنه صوّت «لصالح تعليق مشاركة بوركينا فاسو في جميع أنشطة الاتحاد الأفريقي إلى حين إعادة النظام الدستوري في البلاد بشكل فاعل».

وكان تم تعليق عضوية بوركينا فاسو الجمعة في هيئات المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا على غرار دولتين أخريين شهدتا في الآونة الأخيرة انقلاباً عسكرياً، غينيا ومالي. وينتظر وصول وفد من وزراء خارجية المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا إلى واغادوغو، حيث سيجتمع مع أعضاء المجلس العسكري الحاكم منذ أسبوع.

وستعقد المجموعة قمة جديدة في 3 فبراير في أكرا، في حضور رؤساء دول المنطقة، بهدف تقييم الوضع مجدداً في هذا البلد.

وفي باريس، قال قائد القوات المسلحة الفرنسية الأحد إنه تم «تحييد» حوالي 60 إرهابياً خلال عملية مشتركة بين القوات الفرنسية ضمن عملية برخان وجيش بوركينا فاسو. وجاء في بيان للجيش الفرنسي أنه تم تنفيذ العملية، المسماة «لابينغول»، بين 16 إلى 23 يناير بالقرب من حدود بوركينا فاسو مع مالي، مضيفاً أن «ما يقرب من 60 إرهابياً أصبحوا خارج الخدمة». وقال الجيش الفرنسي إن العملية استهدفت مناطق تستخدم كملاجئ للجماعات الإرهابية. 

طباعة Email