00
إكسبو 2020 دبي اليوم

لاشيت مطالب بالاستقالة من كل مناصبه وشولتس قريب من المستشارية

هل يدفع مرشح ميركل حياته السياسية ثمن الفشل في الانتخابات؟

ثمة من يسأل من المراقبين إن كانت خسارة مرشح تحالف المستشارة الألمانية انجيلا ميركل لمنصب المستشار، ارمين لاشيت، وجهاً آخر لتصويت ضد ميركل نفسها، باعتباره خيارها، فيما هناك من يرى أن التصويت كان ضد لاشيت نفسه، باعتباره معروفاً وشغل منصب وزير، ولربما يكون التصويت ضد سياسات الحزب نفسه بمعزل عن الأشخاص.

على أية حال، لاشيت عزا الخسارة إلى ارتكاب أخطاء في المعركة الانتخابية. ففي الجلسة التأسيسية لكتلة التحالف المسيحي بعد تقليصها في ضوء نتائج انتخابات البرلمان الاتحادي التي جرت الأحد، نقل مشاركون في الجلسة عن لاشيت قوله أمس، إنه ارتكب أخطاء كمرشح رئيسي للتحالف، وأعرب عن أسفه الشديد لهذا، وقال إنه يود أن يقدم اعتذاره للذين تأثروا بهذه الأخطاء، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

لكنه استدرك بالقول إنه لا يزال يرى أن هناك فرصاً لتشكيل ائتلاف حاكم مع الحزب الديمقراطي الحر وحزب الخضر والمعروف باسم ائتلاف جامايكا (الذي يجمع بين ألوان الأحزاب الثلاثة الأسود والأصفر والأخضر). ونقل المشاركون في الجلسة عن لاشيت قوله إن هؤلاء الذين انتخبوا التحالف قالوا: «لا تستسلموا بمثل هذه السرعة في تشكيل ائتلاف جامايكا»، مشيراً إلى وجود إشارات قوية من جانب الحزب الليبرالي نحو التحالف المسيحي.

أفضل نتيجة

كان الموقع الرسمي لمفوض الانتخابات الاتحادي في ألمانيا أعلن الاثنين فوز الحزب الاشتراكي بانتخابات البرلمان الاتحادي وتفوقه على التحالف المسيحي، وذلك بعد فرز جميع الأصوات. وحصل الحزب الاشتراكي الديمقراطي على 25.7%، وهي أفضل نتيجة يحققها منذ سنوات، في حين تراجع تحالف ميركل إلى مستوى قياسي منخفض، بلغ 24.1% بعد 16 عاماً قضتها ميركل في حكم البلاد، وذلك مقابل 32.9% كان حصل عليها التحالف في انتخابات عام 2017.

كان ماركوس زودر أعلن بعد أول جلسة للمجموعة البرلمانية لحزبه، المسيحي الاجتماعي البافاري، أن مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي لمنصب المستشار، أولاف شولتس «لديه على نحو واضح أفضل الفرص حالياً ليصبح مستشار ألمانيا»، مشيراً إلى أن الاشتراكيين هم من عليهم الدور الآن للدخول في محادثات لتشكيل الحكومة الجديدة، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

يذكر أن حزب زودر يشكل مع ميركل، ما يعرف بالتحالف المسيحي. وأتت تصريحاته بعد أن أعلن الموقع الرسمي لمفوض الانتخابات الاتحادي في ألمانيا الاثنين فوز الحزب الاشتراكي بانتخابات البرلمان الاتحادي التي جرت الأحد، وتفوقه على التحالف المسيحي.

خيار الاستقالة

في الأثناء، أعربت غالبية واضحة من الألمان عن تأييدها لاستقالة أرمين لاشيت، من جميع مناصبه السياسية. وأظهر الاستطلاع، الذي أجراه معهد «يوجوف» لقياس مؤشرات الرأي، ونشر نتائجه أمس الأربعاء، فإن 68٪ من الألمان أيدوا ذلك، بينما أعرب 13% عن رفضهم لهذا الأمر.

وأعلن كل من مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي لمنصب المستشار، أولاف شولتس، ومرشح التحالف المسيحي، لاشيت، أنهما يريدان تشكيل حكومة ائتلافية. لكن الضغط يتزايد على لاشيت لإعادة النظر، حيث تقول أصوات بارزة داخل حزبه إن الانتخابات لم تمنحه تفويضاً لتشكيل ائتلاف حاكم بقيادته.

طباعة Email