العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    رئيس كوبا يزور حياً فقيراً في هافانا انطلقت منه الاحتجاجات

    زار الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل أمس الخميس حيّاً فقيراً في قلب هافانا القديمة انطلقت منه "حركة سان إيسيدرو" الاحتجاجيّة، للقاء المسؤولين عنه، حسب ما أعلنت الرئاسة.

    في 27 نوفمبر، تظاهر 300 فنّان ومفكّر، معظمهم يتحدّر من هذا الحيّ، أمام وزارة الثقافة للمطالبة بمزيد من حرّية التعبير.

    وتأتي زيارة الرئيس بعد شهر على احتجاجات 11 يوليو غير المسبوقة في 40 مدينة بالجزيرة، والتي خلّفت قتيلاً وعشرات الجرحى وأدّت إلى اعتقال المئات.

    وتحدّث دياز كانيل، خلال طاولة مستديرة، مع رؤساء مجالس شعبيّة ومندوبين ومسؤولين عن مجتمعات محلّية وقادة دينيّين وفنّانين ورياضيّين وشباب وممثّلين عن برامج تنمية محلّية، وفق ما قالت الرئاسة الكوبيّة على تويتر.

    وانتشرت قوّة كبيرة من الشرطة في هذا الحيّ الذي كان قد تحصّن فيه بوقت سابق أعضاء "حركة سان إيسيدرو" الاحتجاجيّة، للمطالبة بالإفراج عن مغنّي الراب دينيس سوليس الذي أُطلِق سراحه في 12 يوليو.

    وتقول الحكومة إنّ الكثير من أعضاء "حركة سان إيسيدرو" التي تضمّ فنّانين وطلّاباً، يتمّ تمويلهم والتحكّم بهم من الخارج.

    ولا تزال شخصيّات معارضة عدّة في السجن. واعتُقل الفنّان لويس مانويل أوتيرو ألكانتارا منذ 11 يوليو، بينما لا يزال مايكل أوسوربو الذي شارك في تأليف أغنية "باتْرِيا إي فيدا" المثيرة للجدل، معتقلاً منذ مايو.

    وغادر أعضاء آخرون من "حركة سان إيسيدرو" البلاد، أو يُواجهون قيوداً تمنعهم من مغادرة منازلهم بحرّية.

    كلمات دالة:
    • ميغيل دياز كانيل ،
    • هافانا ،
    • احتجاجات ،
    • دينيس سوليس
    طباعة Email