العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    البيت الأبيض: نصف الأمريكيين ملقحون بالكامل

    أعلن مسؤول في البيت الأبيض، أمس، أن نصف الشعب الأمريكي بات ملقحاً بالكامل ضد كورونا (كوفيد 19) بعدما سجلت الولايات المتحدة في الأسابيع الأخيرة تزايداً في عدد من تلقوا اللقاح على وقع طفرة وبائية سببها المتحورة «دلتا».

    وكتب سايروس شابار المكلف متابعة المعطيات حول الفيروس في البيت الأبيض عبر تويتر: «50 في المئة من الأمريكيين من مختلف الأعمار باتوا حالياً ملقحين بالكامل. فلنستمر».

    ويشمل هذا الرقم أكثر من 165 مليون شخص تلقوا جرعتين من لقاح «فايزر» أو «موديرنا»، وجرعة واحدة من لقاح «جونسون اند جونسون»، أي اللقاحات الثلاثة التي أجازت الولايات المتحدة استخدامها. وكانت البلاد تجاوزت نهاية مايو الماضي عتبة التلقيح الكامل لـ50 في المئة من البالغين.

    وشهدت حملة التلقيح زخماً كبيراً منذ تولى الرئيس جو بايدن منصبه. وبعد ذروة بداية أبريل، تراجعت وتيرة التلقيح اليومي في شكل كبير. ولم يتم تحقيق الهدف الذي حدده بايدن بتلقي 70 في المئة من البالغين جرعة واحدة على الأقل من اللقاحات إلا بداية هذا الأسبوع بتأخير ناهز شهراً.

    وعاود عدد الأفراد الملقحين في الارتفاع، ولكن في شكل طفيف منذ بداية يوليو. وأول من أمس، قال منسق مكافحة الوباء في البيت الأبيض جيف زاينتس خلال مؤتمر صحافي: «للأسبوع الرابع على التوالي، زدنا المتوسط اليومي لعدد الأمريكيين الذين تلقحوا حديثاً». وأضاف أن «الأمريكيين يلاحظون تداعيات عدم أخذ اللقاح وعدم حماية أنفسهم».

    لا بيانات

    في غضون ذلك، قالت هيئة تنظيم الدواء في الاتحاد الأوروبي، أمس، إنها لا تملك بيانات كافية للتوصية بإعطاء جرعات معززة من لقاح (كوفيد 19) رغم إعلان دول كبرى في الاتحاد أنها ستطرح جرعة ثالثة للفئات الأشد ضعفاً والمعرضة للخطر اعتباراً من سبتمبر المقبل.

    كانت وكالة الدواء الأوروبية قالت في منتصف يوليو الماضي، إنها بحاجة لمزيد من البيانات كي تصبح في وضع يسمح لها بتقديم توصية حول الجرعات المعززة، لكن أكبر دولتين في الاتحاد الأوروبي، وهما ألمانيا وفرنسا، تمضيان بقوة في خطط لطرح بعض الجرعات.

    وقالت وكالة الدواء أمس: «من السابق لأوانه في الوقت الراهن تأكيد الحاجة إلى جرعة معززة من لقاحات (كوفيد 19) من عدمه أو متى (يمكن إعطاؤها) نظراً لعدم وجود القدر الكافي من البيانات حتى الآن من خلال حملات التطعيم والدراسات الجارية لمعرفة مدة الحماية التي توفرها اللقاحات».

    إلا أن ألمانيا تعتزم طرح الجرعات المعززة لمرضى نقص المناعة والطاعنين في السن والمقيمين بدور رعاية المسنين اعتباراً من سبتمبر. وتعمل فرنسا أيضاً على طرح جرعات ثالثة للمسنين والمعرضين للخطر اعتباراً من الشهر المقبل أيضاً.

    وبعد ظهور تقارير حول خطط برلين وباريس، قال ناطق باسم المفوضية الأوروبية، إن قرارات التطعيم تتخذها حكومات الدول، لكنه شدد على أن مفوضية الاتحاد الأوروبي تشجع على اتخاذ «القرارات استناداً إلى العلم وبما يتماشى مع نصائح هيئة تنظيم الدواء فيما يتعلق بالجرعات المعززة وغيرها من الأمور».

    طباعة Email