العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    استهداف زورق مهاجرين يشعل توتراً بين ليبيا وأوروبا

    يتجه الاتحاد الأوروبي إلى مطالبة السلطات الليبية بتقديم تفسير بشأن حادثة إطلاق نار تجاه قارب يقل مهاجرين من قبل عناصر خفر السواحل الليبي، والتي وثقتها منظمة «سي ووتش» الألمانية غير الحكومية، من خلال فيديو التقطته بواسطة طائرة «سي بيرد» الاستطلاعية التي كانت تحوم قرب موقع الحدث.

    وأظهر الفيديو، مركب خفر السواحل الليبي وهو يقترب من قارب المهاجرين الخشبي، ويطلق النار باتجاههم معرضاً حياتهم للخطر على بعد 35 ميلاً بحرياً من جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، ولمنع المهاجرين من إكمال طريقهم.

    وفيما أصدرت رئاسة جهاز حرس السواحل وأمن الموانئ، بياناً «بشأن واقعة مطاردة أحد زوارق الدورية التابعة له لقارب يقل مهاجرين غير شرعيين في عرض البحر المتوسط دون اتباع إجراءات السلامة البحرية» وأكدت إدانتها للحادث ووعدت بالتحقيق فيه واتخاذ الإجراءات القانونية حياله، قال العضو في المنظمة الألمانية فيليكس فايس، في تصريحات إعلامية، إن عملية إطلاق الرصاص ليست جديدة، حيث تم في عام 2019، تسجيل حادث مشابه، عندما حاولت السلطات الليبية اعتراض قارب بعنف لكن ما حدث هذه المرة كان أكثر وحشية كان عنيفاً. لم نشهده من قبل، وفق قوله.

    وكان الناطق الرسمي برئاسة أركان القوات البحرية الليبية أعلن أن «رئاسة جهاز حرس السواحل وأمن الموانئ تدين أي تصرفات أو أفعال تخالف المعايير والقوانين المحلية والدولية» في إشارة إلى حادثة إطلاق النار على مركب المهاجرين التي جدت الخميس الماضي.

    وأدت الحادثة إلى ردود فعل أوروبية منددة، وقال الناطق باسم ممثل الأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو: «بالفعل ما حدث أمر مقلق لنا ولذلك سنطلب تفسيرات وتوضيحات من شركائنا الليبيين حول الأمر».

    وبينت منظمات غير حكومية إن المؤسسات الأوروبية تتعرض لانتقادات كثيرة بسبب استمرار تعاونها مع السلطات الليبية في الوقت الذي تواصل الأخيرة انتهاكاتها الخطيرة لحقوق المهاجرين، حسب وصف منظمات غير حكومية.

    وعضو مجلس النواب من تيار «إيطالية حيّة»، ماركو دي مايو إن من الخطير وغير المقبول أن يقوم خفر السواحل الليبي بإطلاق النار على زورق مطاطي لمهاجرين، وأضاف:«إننا نطالب بتوضيح حدث وعلى الفور»، معتبراً أن على الحكومة الليبية أن توقف هذه الأعمال الإجرامية وتتحمل مسؤولياتها، وفق تعبيره.

    كما أكدت المفوضية الأوروبية أنها ستطلب تفسيراً من السلطات في طرابلس بشأن حادثة إطلاق نار تجاه قارب مهاجرين من قبل عناصر خفر السواحل الليبي.

     وكانت منظمة (سي ووتش) غير الحكومية الألمانية، التي عادة ما تدخل في مشادات مع جهاز حرس السواحل بشأن عملات إنقاذ المهاجرين، أن قارب المهاجرين المستهدف قد نجح أخيراً في الرسو في ميناء لامبيدوزا الإيطالي بعد أن ابتعد الليبيون عنه.

     

    طباعة Email