وقوع سلسلة من الانفجارات بمصنع كبير للذخيرة في صربيا

وقعت سلسلة من الانفجارات في أحد أكبر مصانع الذخيرة في صربيا.

وأفاد التلفزيون الحكومي "ار تي إس" اليوم الجمعة بأن أحدا لم يصب أو يلقى حتفه في الحادثة التي وقعت في مستودع بمصنع سلوبودا في تشاتشاك الواقعة 140 كيلومترا جنوب غرب بلجراد.

وأضاف أن أطقم الإطفاء توجهت إلى الموقع. وجرى إخراج عمال الورديات الذين كانوا بالمصنع إلى بر الأمان في الوقت المناسب.

ومن غير المعلوم سبب الانفجار بعد. ولم يتضح حجم الخسائر الناتجة عن الحادث.

وأظهرت اللقطات التلفزيونية التقطت خلال الليل حريقا متوهجا غطى بلدة تشاتشاك الصغيرة . ويمكن سماع الانفجارات الجديدة أيضا في التسجيلات.

وشيد مصنع سلوبودا في تشاتشاك في 1948 وكانت شركة مرموقة في يوغسلافيا الاشتراكية وتضم سبعة آلاف موظف. وكان لا ينتج آنذاك الأسلحة فقط ولكن أيضا الأجهزة المنزلية.

وخلال الغارات الجوية التي نفذها حلف شمال الأطلسي على صربيا في 1999 تعرض المصنع لقصف هائل. وفي 2010، أعادت الحكومة الصربية بناء المصنع واستثمرت فيه 30 مليون يورو (36.3 مليون دولار).

ويوظف سلوبودا حاليا أكثر من ألفي شخص ينتجون في الأساس ذخيرة الجيش.

وبحسب تقارير وسائل الإعلام الصربية، وقعت ثلاث حوادث تشمل مواد ناسفة بإجمالي ثلاث إصابات بين 2010 و2013.

طباعة Email
#