المختبرات تتخوف من سابقة تاريخية بشأن اللقاحات

فكرة رفع براءات الاختراع عن اللقاحات المضادة لـ«كوفيد 19» مرفوضة بشكل عام من قبل شركات الأدوية، فحتى وإن لم تكن أرباحها مهددة حالياً، تخشى هذه الشركات من أن يشكل مثل هذا الاقتراح سابقة تكبح الابتكار. تؤكد شركات إنتاج الأدوية أن حماية براءات الاختراع ليست العامل الذي يمنع إنتاج اللقاح.

وقالت ميشال ماككوري - هيث مديرة لوبي شركات التكنولوجيا الحيوية العضوية، إنّ إعطاء البلدان المحتاجة وصفات بدون المكونات والضمانات والعمالة المتخصصة لن يساعد الأشخاص الذين ينتظرون اللقاح. وأعلن ستيفان بانسيل رئيس مجلس إدارة موديرنا، أن إتقان تقنية الحمض النووي الريبوزي المرسال التي تقوم عليها لقاحات فايزر- بايونتيك وموديرنا، وشراء الآلات وإجراء التجارب السريرية وبدء التصنيع على نطاق واسع، لا تحدث في 6 أو 12 أو 18 شهراً. وتعهدت شركته في أكتوبر، بعدم مقاضاة الشركات الأخرى التي قد تستخدم براءات اختراعها لإنتاج لقاحات ضد «كوفيد 19» بدورها. كما يعوق الإنتاج العقبات الجمركية أو نقص بعض المكونات. وتعهدت جونسون أند جونسون وأسترازينيكا ببيعه بسعر التكلفة، لن يؤثر رفع براءات الاختراع عليها، لا سيّما في الأشهر المقبلة، كما يقول إيان جيندلر من شركة «فاليو لاين» للأبحاث.

هل يمكن أن يكون للاقتراح تأثير إيجابي على سمعة المختبرات التي غالباً ما يتم انتقادها بسبب أسعار الأدوية المرتفعة؟ من غير المؤكد، وفقاً لفرسات بخاري الخبير الاقتصادي المتخصص في قضايا المنافسة والصحة في جامعة إيست أنغليا البريطانية، ففي هذه المرحلة سيكون ذلك تحت ضغط الحكومات، وستظهر هذه الشركات بمظهر غير المتعاون.

ويرى رون كوهين رئيس شركة «أكوردا تيرابيوتيكس» للتكنولوجيا الحيوية في نيويورك، أنه من خلال دعم رفع براءات الاختراع مؤقتاً، «سلك جو بايدن منحدراً خطيراً وزلقاً». وكتب على «تويتر»: «ما هي براءات الاختراع التالية في القائمة التي لن تكون محمية بعد تسجيل هذه السابقة؟». وأكد أن أمراض السرطان أو ألزهايمر يمكن أن تعتبر أيضاً أزمات عالمية.

ويؤكد خبراء لفرانس برس أن نظام الملكية الفكرية كما هو حالياً غير مهدد بشكل أساسي، لكن رفع براءات الاختراع للقاح «كوفيد 19» يمثّل سابقة للأزمات الصحية المقبلة كما يقول بخاري، فشركات الأدوية سواء كانت مدعومة من الأموال العامة أو لا، لن يكون لديها أي حافز للاستثمار في المرة المقبلة التي توجد فيها حالة طوارئ.

ويعتبر داميان كونوفر المتخصص في قطاع صناعة الأدوية في شركة «مورنيغستار»، أن دعم رفع براءات الاختراع عن اللقاحات المضادة لـ«كوفيد 19» هو بلا شك مسألة نظرية لإدارة بايدن. وتواجه الولايات المتحدة التي عادة ما تدافع عن الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية، ضغوطاً من الدول النامية التي تدين التوزيع البطيء للقاحات حول العالم، في حين تلقى 45 في المئة من الأمريكيين جرعة واحدة على الأقل. ويشير بخاري إلى أن هذا الظلم «لم يتم حله بعد». ويقول على سبيل المثال علينا أن نحدد أين هي العقبات في الإنتاج.

طباعة Email